# تعليم

فلما سمعت هذا الكلام جلست وبكيت ونحت أياما، وصمت وصليت أمام إله السماء


خدام مدرسة مار إفرام السرياني
نحميا القائد العظيم ... مكانش كاهن ولا لاوي ... و كان من ضمن المسبيين لبلاد مادي و فارس و قعد فترة طويلة و وصل لمركز ساقي الملك (وزير) لكن لما جه واحد من قرايبه من أورشليم و قال له على الحالة الوحشة اللي وصلت لها أورشليم بعد ما خربت، تأثر نحميا جداً ...و مش تأثر بتاع لحظة و راحت ... ده ناح أياماً قدام ربنا و صلى صلاة تتدرّس (في نحميا 1):
  1. بدأ بذكر صفات ربنا (العظيم و حافظ الرحمة) زي ما كنيستنا الجميلة بتعمل عشان تفهّمنا إحنا واقفين قدام مين
  2. بدأ بتقديم توبة عن نفسه و عن الشعب (رغم إنه لم أنه يخطئ في حاجة سبّبت السبي)
  3. فكّر ربنا بوعده اللي وعد به موسى (تثنية 30) إن الشعب لو تاب ربنا هايرجّعه و لو اتشتت في آخر الدنيا
  4. كان متواضع جداً و قال لربنا يقبل صلاته و صلاة اخواته اللي بيصلّوا معاه
  5. أخد خطوة إيجابية إنه يكلّم الملك عشان يرجع و يبني السور ... و طلب معونة و نعمة ربنا
يا رب إديني أكون محب لكنيستي و شعبي ... حتى لو بعدت بالجسد أفضل حاسس بكنيستي ... أنفعل روحياً بأحوال الكنيسة و أشعر بآلام الآخرين خاصة الذين يخدعهم الشيطان و يبعدهم عن الله

* المصدر: كتاب (تأملات في سفر نحميا) لأبونا داود لمعي

ملخص السفر

الأسفار التاريخية

نحميا

شخص عادي (لا كاهن ولا لاوي ولا ملك) يأتيه خبر معاناة شعبه العائد من السبي .. يترك بيته، مدينته و وظيفته المرموقة ليخدم شعبه .. و يتحمل كل الضيقات و العراقيل بقوة صلاة و عزم لا يلين .. فيحقّق المستحيل و يبني سور وشعب ونظام المدينة المتهالكة

اله السماء يعطينا النجاح .. و نحن عبيده نقوم و نبني
665
التفاصيل

تأملات تانية عن التعليم

متى 5 : 20

إن لم يَزِد برّكم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السماوات

تسالونيكي الأولى 1 : 3

متذكرين بلا انقطاع عمل ايمانكم و تعب محبتكم و صبر رجائكم ربنا يسوع المسيح

فيلبي 3 : 13

و لكني أفعل شيئا واحدا: إذ أنا أنسى ما هو وراء وأمتد إلى ما هو قدام


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً