# وصية

اهرب لحياتك. لا تنظر إلى ورائك، ولا تقف في كل الدائرة. اهرب إلى الجبل لئلا تهلك


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

دي كانت وصية الملايكة للوط و هم بيخرجوه من سدوم عشان شر أهلها وصل لدرجة إن ربنا غضب جداً و أمَر بحرقها

الله بيوصيني إني أهرب من دايرة الشر كلها عشان أنجو بحياتي اللي مافيش عندي أغلى منها .. أهرب من الشر من غير ما أنظر له تاني ولا أفكر فيه ولا في أهل الشر
و لما إمرأة لوط حنّت لأيامها في سدوم هلكت

الله عاوزني أهرب من إبليس، من إغرائاته المزيّفة: "سدوم فيها حياة مستريحة، سدوم فيها غنى و فلوس كتير و كل حاجة تشتهيها هاتلاقيها، دي جنّة الله على الأرض ..."
لكن الحقيقة إن سدوم كانت مركز للشر و لإبليس .. أهلها اخترعوا الشر و عاشوا في الخطية و شربوا الإثم كالماء

الله يقول لي: "اهرب! اهرب! اهرب!"
أهرَب لفين يا رب؟
"إهرب إلى الجبل لئلا تهلك"
و الجبل هو صخر الدهور، هو يسوع الجوهرة الحقيقية، المخلّص من الهلاك الأبدي

إديني يا رب أهرب من سدوم و ألجاً بنفسي إليك يا صخرتي لئلا أهلك


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً