# صلاة

ودعا يعبيص إله إسرائيل قائلا: «ليتك تباركني، وتوسع تخومي، وتكون يدك معي، وتحفظني من الشر حتى لا يتعبني». فآتاه الله بما سأل


أستاذة ماجدة أنسي

صلاة يعبيص مثال رائع جداً لصلاة قصيرة مستجابة من شخص لم يُذكر عنه غير في الآية اللي قبلها إنه اتولد بحزن و إنه أشرف من إخوته

صلاة جميلة جداً فيها طلب المعونة يد ربنا عشان تحفظنا من الشر ... و فيها كمان الطموح الروحي بالبركة و الامتداد (نزداد في كل عمل صالح)

لا تقلق .. اطلب من ربنا زي ما يعبيص دعا الله فى وسط أى ظروف .. لا تيأس ولا تخف، فقط اطلب ايد ربنا بالبركة

نسألك يا رب كل يوم وسط الانشغال والقلق والغلاء ان تبارك حياتنا وبيوتنا .. ايدك تمتد بالبركة فى حياتنا وتحفظنا مهما ضاقت الدنيا .. نطلب منك ونتضرع إليك يا صاحب الحنان والبركة: سهّل حياتنا لمجد اسمك اولاً.

ياربي يسوع المسيح أعنّا ودّبر حياتنا بمعونتك .. و إيدك تسندنا وسط تيارات العالم

شكراً لصديقتنا الأستاذة ماجدة أنسي على مشاركتنا بالتأمل ده


تأملات تانية عن الصلاة

أيوب 10 : 2

فهِّمني، لماذا تخاصمني!

متى 25 : 4

وأما الحكيمات فأخذن زيتا في آنيتهن مع مصابيحهن

متى 8 : 2 و 3

وإذا أبرص قد جاء وسجد له قائلا: يا سيد، إن أردت تقدر أن تطهرني. فمد يسوع يده ولمسه قائلا: أريد، فاطهر!. وللوقت طهر برصه.


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً