# تعليم

و إن حصلت أذيّة تُعطي نَفساً بنَفس، وعيناً بعين، و سِنّاً بسِنّ، و يَداً بيَد، و رِجلاً برِجل


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: وعظة نظام العبيد في العهد القديم (أبونا داود لمعي)

  • ناس كتير بتفهم الآية دي في شريعة العهد القديم إن ربنا كان سامح للناس تنتقم لنفسها و بيشجّع على كده ... و ناس كمان بتستحلّ الفكر ده في زماننا ده
  • لكن لو بصينا كده ساعتها كان هدف الوصية إيه، هانلاقي الهدف و المعنى محتلف تماماً
  • الشريعة دي (التوراة) هي قانون و دستور بني إسرائيل ... طبعاً في الزمن ده كانت الشعوب اللي حواليهم شعوب عنيفة و كان فيه جرائم عنف كتير جداً بتحصل لأن مافيش خوف ربنا ... خصوصاً مع العبيد كان ممكن أي سيّد يعمل اللي هو عايزه في عبيده

بالتالي عشان ربنا يحمي شعبه من السلوكيات دي: حَط قاعدة: المعتدي بشيء هيبقى بيجيبه لنفسه

طبعاً الهدف هو ضبط السلوك و منع الأذى عن الناس ... (لو الواحد مش بيحب أخوه حتى، هابقى خايف يؤذيه عشان عارف إن القانون هايعاقبه)

طبعاً ده حتى يتّفق مع قوانين كتير في زماننا ده

يا رب خليني و أنا باقرا شريعة العهد القديم أبقى حاطط في ذهني كويس ظروف الزمن ده عشان أفهم قد إيه رحمتك عظيمة بأولادك و إن انت هو هو أمس و اليوم حتى لو مستوى الوصايا بقى أرقى في عهد النعمة بمعونة الروح القدس

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً