# تعليم

لأني أنا الرب إلهك إله غيور، أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث و الرابع من مبغضيّ


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: وعظة إله غيور (أبونا داود لمعي)

ناس كتير بتفهم الآية دي غلط و تفتكر إن معناها إن ربنا بيعاقب الأبناء من غير ذنب بسبب خطية الآباء ... و تقول ليه ربنا يعمل كده؟ و ناس تقول دي آية عهد قديم و لا تنطبق على محبة ربنا في العهد الجديد
طبعاً ربنا هو هو أمس و اليوم و إلى الأبد (إله العهد القديم هو إله العهد الجديد) ... تعالوا نركز في كلام و معنى الآية

إله غيور :

  • الكلام هنا عن الوصية الأولى (لا يكون لك آلهة أخرى)
  • غيور != غيرة البشر اللي فيها تملُّك بل غيرة مقدسة هدفها إصلاح أولاده ... غيور = فيه عهد بيني و بين أولادي اللي اقتنيتهم و فديتهم ... و المفروض يلتزموا به
  • الأولاد دول كانوا شعب ضعيف و مرذول و مالوش وزن في شعوب العالم

الجيل الثالث و الرابع من مبغضيّ :

  • ربنا طويل البال جداً: بيستنّى الجيل التالت و الرابع من الأشرار (يعني فُرَص كتيرة جداً أجيال وراء أجيال لحد ما الشر يزيد لدرجة مافيهاش رجوع و يكون لازم العقاب)
  • ربنا بيرحم و يسامح كتير و لكن! لو فِضِل الإنسان مصمّم يعند و يبعد و يتذمّر، فإن ربنا إله غيور و هايعاقب بغضب إلهي مقدس (زي بني إسرائيل اللي هلكوا في القفر و مادخلوش أرض الموعد) ... طبعاً بالأكتر لينا في العهد الجديد (اللي ربنا فدانا و اقتنانا بدمه)

إحساس ربنا موجود في سفر (هوشع): خطيب و حبيب لواحدة مصرّة تخونه ... و غيرة ربنا هنا جزء لا يتجزّأ من محبته ... ربنا بيسامح و يجدّد العهد كل مرة نتوب فيها ... هدف الغيرة دي هو التوبة

توّبني يا رب فأتوب ... خلّي طول أناتك و إمهالك عليّ يقودني للتوبة مش للزيادة في الشر و الكسل ... حتى لا يأتي العقاب


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً