# رجاء

و لكن شكراً للّه الذي يقودنا في موكب نُصرَته في المسيح كل حين، و يُظهر بنا رائحة معرفته في كل مكان.


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: وعظة (و لكن شكراً للّه) (أبونا داود لمعي)

آية مهمة جداً عن الشُكر ... الكلمة الرئيسية هنا هي كلمة و لكن يعني الشكر للّه على الرغم من الضيقات (دي كانت ظروف القديس بولس و هو بيكتب الرسالة دي) ... إحنا عايزين نتحدّى المنطق و نوصل للكلمة دي ... نقدر نشكر ربنا على إيه؟

  1. أشخاص: كتير لمّا نلاقي بعض العيوب في اللي حوالينا بنفكّر إننا نستاهل ناس أحسن من كده!
    لكن الحقيقة لو ركّزنا كويس هانلاقي شخصيات كتير في حياتنا لازم نشكر ربنا عليهم ... أهل أو أصحاب أو خدام أو زملاء أو شريك حياة ... حتى لو فيهم بعض العيوب، فيهم حاجات يستاهلوا إننا نشكر ربنا عليها
  2. مواقف: لو فكّرنا شوية هانلاقي مواقف كتير نستاهل نشكر ربنا عليها ... مواقف ربنا فرّحنا فيها .. أو سَتَر علينا ... أو حوّل لنا فيها الضيقات إلى فرحة و انتصار ... أو علّمنا فيها درس مهم جداً مش هاننساه طول حياتنا
  3. أماكن: فيه أماكن مهمة جداً في حياتنا و ليها تأثير خاص علينا ... سواء بيتنا و هو نعمة كبيرة لأن فيه ناس ماعندهاش ... أو كنيستنا اللي دايماً بنلاقي فيها حضن ربنا ... أو شغلنا اللي ربنا أعطاه لينا رغم الصعوبات و المضايقات اللي فيه ... أو بيت حد من صحابنا أو أهلنا لقينا فيه محبة حقيقية جميلة
  4. مشاكل: لو فكّرت شوية هلاقي في حياتي مشاكل كتير (دخّلت نفسي فيها بحماقتي أو غصب عنّي) ... و ربنا حوّل المشاكل و الضيقات دي لمصدر فرح و تعزية ... و فهّمني فعلاً إن كلّه للخير.
    خلاص بعد كده في أي ضيقة أول حاجة هافكّر فيها إن دي كمان هاتخلص على خير ... و أقول: أشكرك يا رب

يا رب فيه ضيقات و متاعب كتير، و لكن: أشكرك! أنا واثق فيك و مسلّم ليك ... عارف إني لمّا أشكرك و أسبّحك في ضيقاتي، انت هاتفرّحني و تعزّيني و تخلّي رائحتك تفوح مني


ملخص السفر

البولس

كورنثوس التانية

صليب ربنا يسوع المفروض يغيّر قِيَمنا و نظرتنا للنجاح في الدنيا (و الغنى و القوة و الشهرة و المجد الأرضي) .. ربنا بيحب المتواضعين و المتكلين عليه ... و قوّته في الضعف البشري تكمل ... و روحه القدوس يعطينا القوة إننا نعيش بشرياً في ضعف لكن روحياً في قوة و مجد، زي ربنا يسوع

قوتي في الضعف تكمل .. نظرة جديدة لمفهوم القوة و الضعف في الصليب
117363
التفاصيل

تأملات تانية عن الرجاء

أفسس 3 : 20

القادر أن يفعل فوق كل شيء، أكثر جدا مما نطلب أو نفتكر، بحسب القوة التي تعمل فينا

مزامير 91 :14 و 15

لأنه تعلق بي أنجيه . أرفعه لأنه عرف اسمي. يدعوني فأستجيب له، معه أنا في الضيق، أنقذه وأمجده

لوقا 8 : 50

لا تخف! آمن فقط، فهي تشفى


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً