# تأمل

لأني الآن علمت أنك خائف الله، فلم تمسك ابنك وحيدك عني


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

ده العظيم في الإيمان أبونا إبراهيم اللي بكّر صباحاً و ما استخسرش أغلى من في الوجود عنده عشان يقدّمه لله و 'لم يمسكه عنه'

و أنا يا رب ماسك و متبّت في حاجات كتير و منعاني عن طاعتك و منعاني عن إني أحسّ بمحبّتك و عملك معايا : أشخاص، مقتنيات، خطايا للأسف ... و فوق كل دول ذاتي اللي دايماً أدوّر على راحتها و سعادتها و ملذّاتها ... و عامل نفسي يا رب بحبّك و أصلّي لك ... يا ترى يا رب أنا ماسك في إيه في دول؟

إدّيني يا رب أقدّم زي أبونا إبراهيم عشان أتمتّع بفدائك ليّ بجد ... أسعد يوم في حياة أبونا إبراهيم هو اليوم اللي قدّم فيه محبوبه وحيده الغالي لأن الله أراه من بعيد و ذوّقه طعم الفداء بربنا يسوع المسيح ... 'فرأى و فرح'

نفسي يا يسوع أسيب كل حاجة منعاني عنّك مهما كان شكلها ثمين و غالي ... مفيش أغلى ولا أحلى منّك يا رب


تأملات تانية عن التأمل

مرقس 12 : 15 ل 17

فعَلِمَ رياءهم، وقال لهم: «لماذا تجرّبونني؟ ايتوني بدينار لأنظُرُه». فأتوا به. فقال لهم: «لمَن هذه الصورة والكتابة؟» فقالوا له: «لقيصر». فأجاب يسوع وقال لهم: «أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله». فتعجّبوا منه.

متى 13 : 46

فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن، مضى وباع كل ما كان له واشتراها

يوحنا الأولى 5 : 18

نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ، بل المولود من الله يحفظ نفسه، والشرير لا يمسه


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً