الأنبياء الكبار

إشعياء - الجزء التالت

سقوط و قيام أورشليم (28 ل 39)

جزء تاريخي مهم جداً بيركز على فترة حزقيا الملك ... إنجازاته و عمل الله معه و مرضه و أخطائه ... و فيها معجزة لمّا ربنا موّت جيش أشور و أنقذ أورشليم من الحصار

جزء رائع من سفر إشعياء وقت حزقيا الملك

إصحاح 28 ل 35
تحذير للمتّكلين على غير الله

لمّا اقترب خطر أشور على يهوذا، كان التفكير في الحل البشري مش الاتّكال على ربنا

إصحاح 36 ل 38
حزقيا و حصار أورشليم

أعظم و أوضح تدخُّل في حرب من ربنا ... لمّا اتّكل عليه حزقيا وقت حصار أشور

إصحاح 39
خطية حزقيا

خطية عملها حزقيا رغم برّه و استقامته ... و كان لها نتائج وخيمة

تحذير للمتّكلين على غير الله

إصحاح 28 ل 35

إصحاح 28 فيه تحذير شديد لأفرايم (مملكة إسرائيل) اللي سابت ربنا تماماً و تكبّرت و اعتقدت أنها لو عقدت تحالفات و معاهدات مع باقي الشعوب فإنه الشر مش هاييجي عليها
ربنا إرادته إنهم يتوبوا و يمشوا صح لكن هم مش عايزين بل تهكّموا على كلامه و زوّدوا العقاب على نفسهم ... و بالتالي اللي هم متّكلين عليه هايكتشفوا قد إيه هو ضعيف ... و ده اللي حصل فعلاً ساعة ما أشور دمّرتهم تماماً

الذين قال لهم: «هذه هي الراحة. أريحوا الرازح، و هذا هو السكون». و لكن لم يشاءوا أن يسمعوا.
...
لأنكم قلتم: «قد عقدنا عهداً مع الموت، و صَنَعنا ميثاقاً مع الهاوية. السوط الجارف إذا عَبَر لا يأتينا، لأننا جعلنا الكذب ملجأنا، و بالغش استترنا».
لذلك هكذا يقول السيد الرب: هأنذا أؤسِّس في صهيون حجراً، حجر امتحان، حجر زاوية كريماً، أساساً مؤسَّساً: من آمن لا يهرب. و أجعل الحق خيطاً و العدل مطماراً، فيخطف البرد ملجأ الكذب، و يجرف الماء الستارة. و يُمحَى عهدكم مع الموت، و لا يثبت ميثاقكم مع الهاوية. السوط الجارف إذا عبر تكونون له للدوس
...
فالآن لا تكونوا متهكِّمين لئلا تُشَدَّد رُبُطكم، لأني سمعت فناء قُضِي به من قِبَل السيد رب الجنود على كل الأرض.

(إشعياء 28 : 12 و 15 ل 18 و 22)

إن الشونيز لا يُدرَس بالنورج، و لا تدار بَكَرَة العجلة على الكمُّون، بل بالقضيب يُخبَط الشونيز، و الكمون بالعصا. يُدَقّ القمح لأنه لا يدرسه إلى الأبد، فيسوق بَكَرَة عجلته و خيله. لا يسحقه. هذا أيضا خرج من قِبَل رب الجنود. عجيب الرأي عظيم الفهم.

(إشعياء 28 : 27 ل 29)

إصحاح 29 فيه تأديب و فداء

  • التأديب بيبدأ الأول في صورة حصار قوي من مملكة أشور ... و لازم نتخيّل و نعيش شوية في الأحداث دي عشان نفهم إن أشور شعب شرير و عنيف و دموي جداً و قوي جداً قتالياً و بيقضي على كل الشعوب بدون رحمة ... معنى إنه يحاصر شعب إن نهايته وشيكة، ماحدش قدر يقف قدام أشور ... شعوب قوية زي بابل ... فما بالنا بيهوذا الصغيرة

    و أُحيط بكِ كالدائرة، و أضايق عليكِ بحصن، و أقيم عليكِ متارس. فتتَّضِعين و تتكلَّمين من الأرض، و ينخفض قولك من التراب، و يكون صوتك كخَيَال من الأرض، و يشقشق قولك من التراب.

    (إشعياء 29 : 3 و 4)
  • لكن الفداء و الإنقاذ ييجي بنعمة و قوة واضحة و معجزية من ربنا ... و ده اللي حصل لما الملاك قتل 185 ألف من جيش سنحاريب بعد ما كان الكل متأكد من هزيمة ساحقة ليهوذا

    و يصير جمهور أعدائِك كالغبار الدقيق، و جمهور العتاة كالعصافة المارة. و يكون ذلك في لحظة بغتة، من قِبَل رب الجنود تفتقد برَعد و زلزلة و صوت عظيم، بزوبعة و عاصف و لهيب نار آكلة. و يكون كحُلم، كرؤيا الليل جمهور كل الأمم المتجندين على أريئيل، كل المتجندين عليها و على قلاعها و الذين يضايقونها. و يكون كما يحلم الجائع أنه يأكل، ثم يستيقظ و إذا نفسه فارغة. و كما يحلم العطشان أنه يشرب، ثم يستيقظ و إذا هو رازح و نفسه مشتهية. هكذا يكون جمهور كل الأمم المتجندين على جبل صهيون

    (إشعياء 29 : 5 ل 8)

فقال السيد: «لأن هذا الشعب قد اقترب إلي بفمه و أكرمني بشفتيه، و أما قلبه فأَبعَدَه عنِّي، و صارت مخافتهم مِنِّي وصية الناس مُعَلَّمَة. لذلك هأنذا أعود أصنع بهذا الشعب عجباً و عجيباً، فتبيد حكمة حكمائه، و يختفي فهم فهمائه».

(إشعياء 29 : 13 و 14)

إصحاح 30 فيه عتاب شديد ... لأن اللي حصل (أيام حزقيا الملك) إنه عقد صلح مع بابل و مع مصر (من غير ما يستشير ربنا) لأنه فكّر إن دي شعوب عظيمة و تبقى سَنَد قوي ليهم (فكّر تفكير بشري و لم يتّكل على الله أو يستشيره) ... و خصوصاً مصر كان ممنوع العودة إليها خالص ... فربنا عتابه واضح: مصر مش هاتنفعكم

الذين يذهبون لينزلوا إلى مصر و لم يسألوا فمي، ليلتجئوا إلى حصن فرعون و يحتموا بظِل مصر. فيصير لكم حصن فرعون خجلاً، و الاحتماء بظِل مصر خزياً.

(إشعياء 30 : 2 و 3)

و لوم شديد على عدم الاستماع لوصية ربنا على لسان إشعياء ... ربنا بيقول لهم إن خطيّتهم دي زي الشرخ الكبير اللي هايخلي المبنى كله يقع في ثانية

الذين يقولون للرائين: «لا تروا»، و للناظرين: «لا تنظروا لنا مستقيمات. كلِّمونا بالناعمات. انظروا مخادعات. حيدوا عن الطريق. ميلوا عن السبيل. اعزلوا من أمامنا قدوس إسرائيل». . لذلك هكذا يقول قدوس إسرائيل: «لأنكم رفضتم هذا القول و توكَّلتم على الظلم و الاعوجاج و استندتم عليهما، لذلك يكون لكم هذا الإثم كصَدعٍ منقض ناتئ في جدار مرتفع، يأتي هده بغتة في لحظة.

(إشعياء 30 : 10 ل 13)

لأنه هكذا قال السيد الرب قدوس إسرائيل: «بالرجوع و السكون تَخلُصون. بالهدوء و الطمأنينة تكون قوَّتكم». فلم تشاءوا. و قلتم: «لا بل على خيل نهرب». لذلك تهربون. «و على خيل سريعة نركب». لذلك يُسرِع طاردوكم. يهرب ألف من زجرة واحد. من زجرة خمسة تهربون، حتى أنكم تبقون كسارية على رأس جبل، و كراية على أكمة.
و لذلك ينتظر الرب ليتراءف عليكم. و لذلك يقوم ليرحمكم، لأن الرب إله حق. طوبى لجميع منتظريه
...
لأنه من صوت الرب يرتاع أشور. بالقضيب يضرب.

(إشعياء 30 : 15 ل 18 و 31)

إصحاح 31 بيكمّل في نفس السكة: عقاب بسبب الاتكال على المصريين بدل ربنا و وعد إن ربنا هو اللي هايحمي المدينة

ويلٌ للذين ينزلون إلى مصر للمعونة، و يستندون على الخيل و يتوكلون على المركبات لأنها كثيرة، و على الفرسان لأنهم أقوياء جداً، و لا ينظرون إلى قدوس إسرائيل و لا يطلبون الرب. و هو أيضاً حكيم و يأتي بالشَر و لا يرجع بكلامه، و يقوم على بيت فاعلي الشر و على معونة فاعلي الإثم.

(إشعياء 31 : 1 و 2)

لأنه هكذا قال لي الرب: «كما يَهِرّ فوق فريسته الأسد و الشبل الذي يُدعَى عليه جماعة من الرعاة و هو لا يرتاع من صوتهم و لا يتذلَّل لجمهورهم، هكذا ينزل رب الجنود للمحاربة عن جبل صهيون و عن أكمتها
...
و يسقط أشور بسيف غير رجل، و سيف غير إنسان يأكله، فيهرب من أمام السيف، و يكون مختاروه تحت الجزية

(إشعياء 31 : 4 و 8)

إصحاح 32 نبوة جميلة جداً بحلول الروح القدس و كنيسة العهد الجديد

إلى أن يسكب علينا روح من العلاء، فتصير البرية بستاناً، و يحسب البستان وعراً فيسكن في البرية الحق، و العدل في البستان يقيم و يكون صُنع العدل سلاماً، و عَمَل العدل سكوناً و طمأنينة إلى الأبد

(إشعياء 32 : 15 ل 17)

إصحاح 33 نبوة جميلة عن العقاب اللي بييجي على الظالم ... و صلاة طلباً لرحمة ربنا علينا

ويلٌ لك أيها المخرِب و أنت لم تُخرَب، و أيها الناهب و لم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تُخرَب، و حين تفرغ من النهب ينهبونك.
يا رب، تراءف علينا. إياك انتظرنا. كن عضدهم في الغدوات. خلاصنا أيضاً في وقت الشدة.

(إشعياء 33 : 1 و 2)

ارتعب في صهيون الخطاة. أخذت الرعدة المنافقين: «من منا يسكن في نار آكلة؟ من منا يسكن في وقائد أبدية؟» السالك بالحق و المتكلم بالاستقامة، الراذل مكسب المظالم، النافض يديه من قبض الرشوة، الذي يسد أذنيه عن سمع الدماء، و يغمض عينيه عن النظر إلى الشر

(إشعياء 33 : 14 و 15)

اُنظُر صهيون مدينة أعيادنا. عيناكَ تريان أورشليم مسكناً مطمئناً، خيمة لا تنتقل، لا تُقلَع أوتادها إلى الأبد، و شيء من أطنابها لا ينقطع. بل هناك الرب العزيز لنا مكان أنهار و تِرَع واسعة الشواطئ. لا يسير فيها قارب بمقذاف، و سفينة عظيمة لا تجتاز فيها.
فإن الرب قاضينا. الرب شارعنا. الرب ملكنا هو يخلصنا.

(إشعياء 33 : 20 ل 22)

إصحاح 34 نبوة ضد أدوم

لأنه قد روي في السماوات سيفي. هوذا على أدوم ينزل، و على شعب حرمته للدينونة
...
لأن للرب يوم انتقام، سنة جزاء من أجل دعوى صهيون.

(إشعياء 34 : 5 و 8)

إصحاح 35 إصحاح تعزية جميل جداً ... ربنا هاييجي و يتصلب عشاننا و يفدينا ... و يقوينا و يفرّحنا

شدِّدوا الأيادي المسترخية، و الرُكَب المرتعشة ثبِّتوها. قولوا لخائفي القلوب: «تشدَّدوا لا تخافوا. هوذا إلهكم. الانتقام يأتي. جزاء الله. هو يأتي و يخلّصكم»
...
و مَفدِيّو الرب يرجعون و يأتون إلى صهيون بترنُّم، و فرح أبَدي على رؤوسهم. ابتهاج و فرح يدركانهم. و يهرب الحزن و التنهُّد.

(إشعياء 35 : 3 و 4 و 10)

حزقيا و حصار أورشليم

إصحاح 36 ل 38

إصحاح 36 و 37 دول إصحاحين في غاية الأهمية ... قصة لازم نعيشها عشان نفهمها

  • دلوقتي مملكة أشور الدموية هجمت على بابل و فلسطين و سوريا و لبنان و سبتهم كلهم بعد ما خربت هذه البلاد تماماً و قُتِل معظم شعبها ... بعد كده مملكة إسرائيل كمان ... بقى ناقص مصر و يهوذا و يحتلوا العالم كله.

  • في الوقت ده كان حزقيا الملك عمل تحالف مع بابل و مع مصر (إشعياء عاتبه عشان كده في النبوات اللي فاتت عشان كان ضد مشيئة ربنا) ... بابل وقعت و مصر لم تنجده.

  • مملكة أشور تقدمت و رغم محاولات جيش يهوذا، سقطت كل المدن و لم يبقى إلا أورشليم بس

  • حاول الملك حزقيا يطلب سلام من أشور فطلبوا فدية كبيرة جداً ... كلّفت البلد كل الخير اللي فيها ... لكن رغم إن حزقيا دفع، فوجئ بحصار من جيش أشور ... بدل ما يلفّوا و يروحوا على مصر، جُم على أورشليم

  • و جيش أشور من أمهر و أشرس و أقوى الجيوش اللي تعمل رعب في نفس أي شعب ... جيش كبير جداً و مُجَهّز جداً و معاه أسلحة رهيبة ... ضد بلد جيشها مجموعة من الرعاة الغلابة

  • و مش بس كده، ده كمان المتحدث (الربشاقي) بتاع الملك سنحاريب كان يجيد الحرب النفسية جداً ... عرف من فلسطين لغة شعب إسرائيل و إنه مؤمن بربنا، فحاول يضعف الناس و يقلبهم ضد حزقيا الملك بكلام بالعبري و أكاذيب كتير عن ضَعف جيش أورشليم، و وعد كاذب بالخير من أشور لو سلّموا لهم المدينة، و تهديد بقوة أشور، لكن أصعب كلمة كانت دي:

    و الآن هل بدون الرب صعدتُ على هذه الأرض لأخربها؟ الرب قال لي: اصعد إلى هذه الأرض و اخربها

    (إشعياء 36 : 10)

  • لما إلياقيم (مساعد الملك) سمع الكلام ده، صِعِب عليه جداً و خاف (لأن نبوات إشعياء و ميخا كانت رايحة في السكة دي) و شَقّ ثيابه من تجديف الربشاقي اللي قال إنه هايهزم ربنا زي ما هزم آلهة الشعوب التانية ... لكن أمر الملك كان واضح: مش هاسلّم المدينة ... تفاجأ الربشاقي و توعّد أورشليم بأسوأ مصير ... و رجع إلياقيم و الشعب و هم في حالة صعبة جداً و قالوا الكلام لحزقيا

  • حزقيا الملك بيلبس المسوح و يروح يصلي في الهيكل، و يوصي إلياقبم يروح لإشعياء عشان يصلي لهم

  • إشعياء بيبعت الرد و يطمّن الملك بنبوة عن ملك أشور:

    هأنذا أجعل فيه روحاً فيسمع خبراً و يرجع إلى أرضه، و أُسقِطه بالسيف في أرضه

    (إشعياء 37 : 7)

  • و تحصل المعجزة فعلاً! فجأة شعب أورشليم يلاقي الحصار بيتفكّ عن المدينة! تفائل الشعب إن مصر أخيراً جت عشان تحارب أشور ... لكن التفاؤل لم يستمر طويلاً: أشور هزمت مصر هزيمة ساحقة.

  • و أشور رجعت تاني عشان تحاصر أورشليم .. بجيش أكبر و أعظم من 185 ألف جندي بمركباتهم و عدّتهم ... و الربشاقي جه تاني برسالة مكتوبة فيها تهديد و وعيد من سنحاريب الملك لحزقيا و سخرية إن ربنا مش هايقدر ينجده ... زي ما آلهة باقي الشعوب ماعرفتش تساعدهم

  • المرة دي طبعاً بالعقل ماكانش فيه أي أمل .. لكن حزقيا أخد الرسائل و حطّها في الهيكل قدام ربنا و صلّى صلاة كلها إيمان: إن ربنا هو الإله الوحيد و ماحدش يقدر يغلبه ... و بيترجاه إنه يعمل من أجل اسمه

    و الآن أيها الرب إلهنا خلِّصنا من يده، فتعلم ممالك الأرض كلها أنك أنت الرب وحدك

    (إشعياء 37 : 20)

  • و إشعياء على طول بعت رد ربنا للملك:

    لذلك هكذا يقول الرب عن ملك أشور: لا يدخل هذه المدينة، و لا يرمي هناك سهماً، و لا يتقدم عليها بترس، و لا يُقيم عليها مترسة. في الطريق الذي جاء فيه يرجع، و إلى هذه المدينة لا يدخل، يقول الرب. و أحامي عن هذه المدينة لأخلِّصها من أجل نفسي، و من أجل داود عبدي

    (إشعياء 37 : 33 ل 35)

  • بل كمان ربنا يوعد شعبه بالخير (بعد ما بقى فيه فقر شديد في المدينة، إنه الأرض هاتطلّع زرع لمدة سنتين):

    و هذه لك العلامة: تأكلون هذه السنة زريعاً، و في السنة الثانية خلفة، و أما السنة الثالثة ففيها تزرعون و تحصدون، و تغرسون كروماً و تأكلون أثمارها.

    (إشعياء 37 : 30)

إصحاح 38 عن مرض حزقيا

  • حزقيا جاله مرض شديد ... هو صلّى و كل الشعب كان بيحبه و يصلي له (بما فيهم إشعياء) عشان يخفّ ... لكن كلام ربنا كان واضح:

    في تلك الأيام مرض حزقيا للموت، فجاء إليه إشعياء بن آموص النبي و قال له: «هكذا يقول الرب: أوصِ بيتك لأنك تموت و لا تعيش»

    (إشعياء 38 : 1)

  • للأسف رد فعل حزقيا هايبقى زي رد فعل كتير مننا لو جاله الإحساس ده ... بكى و صلّى إن ربنا يمدّ في عمره ... و قال له: يا رب أنا كنت كويس و مشيت في سكّتك
    طبعاً ده رد فعل مش صح لسببين:
    1. ربنا هو الأب المحب اللي عارف أحسن وقت ياخد فيه أولاده ... و بالتالي حزقيا كان عنده فرصة ذهبية إنه يتوب ... الموت حقيقة مش شر
    2. حزقيا كان ماشي حسب الشريعة، لكن مش معنى كده إنه يستحق حاجة من ربنا ... ربنا بيدّي و ينعم علينا كأب صالح، إحنا مهما عملنا مش مستحقين حاجة منه

  • لكن يا حنان قلبك يا رب على ولادك ... دموع حزقيا غيّرت قرار ربنا

    فصار قول الرب إلى إشعياء قائلاً: اذهب و قُل لحزقيا: هكذا يقول الرب إله داود أبيك: قد سمعتُ صلاتك. قد رأيتُ دموعك. هأنذا أضيف إلى أيامك خمس عشرة سنة. و من يد ملك أشور أنقذك و هذه المدينة. و أحامي عن هذه المدينة.

    (إشعياء 38 : 4 ل 6)

خطية حزقيا

إصحاح 39

إصحاح 39 بيبان فيه أكبر خطية وقع فيها حزقيا

  • في الوفت ده كانت مماكة بابل تاني أكبر مملكة في العالم بعد أشور ... و كان ملكها (مرودخ بلادان) بيخطط إنه يعمل انقلاب ضد أشور ... و كان بيحاول يجمّع البلاد كلها معاه عشان يساعدوه ... فاستغل موضوع إن الشمس رجعت ده (العلامة المعجزية اللي ربنا أعطاها لحزقيا كدليل على شفاؤه) و بعت رسل للملك حزقيا بمنتهى المكر ... فحواها إنهم مبهورين بيه كناس بتفهم في الفَلَك و إن اللي حصل ده معجزة عظيمة و دليل إن حزقيا ده شخص عظيم جداً ... و أعطاه هدايا و أكيد عَرَض عليه موضوع التحالف ده بطريقة تخلي حزقيا يحس إنه عظيم و قائد.

  • للأسف حزقيا هنا تكبّر و لم يستشر ربنا ... لم ينسب الفضل لربنا بل فكّر بالعقل و وقع في الفخ و فقال إنها فرصة عظيمة طبعاً عشان يقوي نفسه ضد أشور ... قَبِل الهدايا و التحالف ... و حاول يتفاخر قدام الرسل و ورّى الرسل بتوع بابل (طبعاً دول كانوا جواسيس) كل اللي كان عنده من خزائن و خير و أسلحة و دفاعات و الهيكل بالدهب اللي فيه.

  • على طول إشعياء النبي جه برسالة من ربنا:

    هوذا تأتي أيام يُحمَل فيها كل ما في بيتك، و ما خزّنه آباؤك إلى هذا اليوم، إلى بابل. لا يُترَك شيء، يقول الرب. و من بنيك الذين يخرجون منك الذين تلدهم، يأخذون، فيكونون خصياناً في قصر ملك بابل

    (إشعياء 39 : 6 و 7)

  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالملخص على صفحة ال account بتاعك
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نستفيد بالملخص ده مع بعض
  • تقدر تعمل download للملخص على الجهاز بتاعك

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في الملخص ده و طريقة الصفحة دي؟ هل سهّل عليك إنك تتابع السفر و تفهمه و تفتكر ملخّصه؟
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً