# تعليم

الذين يراعون أباطيل كاذبة يتركون نعمتهم


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

كتير جداً يا ربي أحرم نفسي من التمتّع بنعمتك لي بسبب 'أباطيل كاذبة'

  • كتير أهتم جداّ بشكلي قدام الناس و تقديرهم لي ... مثلاً آخد بالي وقت القداس من الحركات و السجود و الوقوف طلباً لمديح الناس ... و أترك بذلك نعمة الاستمتاع بالقداس و الصلاة الحقيقية و الوجود في حضرتك و تقديم توبة ترضيك
  • كتير أهتم بالتدقيق في عدد الهزّات في اللحن و جمال الصوت و أترك التمتع بكلام اللحن ذاته و العقيدة الموجودة فيه أو التسبيح لله بالروح
  • كتير أهتم بالطقس و تنفيذه بالحرف من غير ما أتلذذ بما وراء الطقس و معانيه و جماله

كتير جداً يا رب أبقى زي الفريسيين اللي اهتموا جداً بالسبت و نسيوا رب السبت اللي هم منتظرينه لكنهم للأسف لم يعرفوه لما أتاهم فلم ينعموا بالخلاص

زي ما قال قداسة البابا شنودة: كتير قوي خدمت بيت الرب ... فمتى أخدم رب البيت؟


ملخص السفر

Shown textTags
الأنبياء الصغار

يونان

أفلا أُشفق؟

سفر رائع في تفهيمنا قد إيه ربنا لا يشاء أن يهلك الخاطي بل أن يرجع و يحيا ... الله اللي بتوبة حقيقية يغفر خطايا سنين كتير و يرحم و يصفح ... و يواجه كل واحد فينا: هل الصفة دي في ربنا كويسة بالنسبة لك ... لو معناها رحمة لعدوّك؟

262211065

التفاصيل
سفر يونان، سفر يونان بالصور، يونان في جوف الحوت، شفقة ربنا على العالم، ملخص سفر يونان، تأملات في سفر يونان{"tafsirData": [{"Verse": "قُم إذهب إلى نينوى المدينة العظيمة و نادِ عليها لأنه قد صعد شرّهم أمامي", "Shahed": "يونان 1 : 2", "Ta2amol": ["ربنا لا يشاء موت الخاطي مهما كان وِحِش جداً، بل أن يتوب فيحيا"], "sectionID": 0}, {"Verse": "و أما الرب فأعدّ حوتاً عظيماً ليبتلع يونان. فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام و ثلاث ليالِ", "Shahed": "يونان 1 : 17", "Ta2amol": ["ربنا أنقذ يونان طبعاً من العاصفة، لأنها ليست لهلاكه", "و أخد خلوة إجبارية في جوف الحوت عشان مايقدرش يهرب ... إلا إلى الله بالصلاة", "و بقى مثال للمسيح اللي مكث في القبر 3 أيام و قام"], "sectionID": 0}, {"Verse": "فقلت: قد طردت من أمام عينيك. ولكنني أعود أنظر إلى هيكل قدسك", "Shahed": "يونان 2 : 4", "Ta2amol": ["اليأس يتحوّل لرجاء ... تفاصيل أكتر في التأمل ده"], "sectionID": 1}, {"Verse": "و أمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البَر", "Shahed": "يونان 2 : 10", "Ta2amol": ["خلاص طالما يونان تاب و رجع و صلّى، يبقى الحوت عَمَل اللي عليه، و جه وقت الشغل تاني"], "sectionID": 1}, {"Verse": "قُم إذهب إلى نينوى المدينة العظيمة و نادِ لها المناداة التي أنا مكلّمك بها", "Shahed": "يونان 3 : 2", "Ta2amol": ["التوبة = مسح للماضي اللي كان فيه رفض ... ولا كأن فيه حاجة حصلت، و كأن السفر بيبدأ تاني", "ربنا رائع في إنه بيستخدمنا لمجد اسمه ... كل واحد ليه رسالة و لازم يعملها"], "sectionID": 2}, {"Verse": "فلمّا رأى الله أعمالهم أنهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلّم أن يصنعه بهم فلم يصنعه", "Shahed": "يونان 3 : 10", "Ta2amol": ["توبة حقيقية مع صوم و صلاة = رحمة ربنا"], "sectionID": 2}, {"Verse": "فقال الرب: هل اغتظت بالصواب؟", "Shahed": "يونان 4 : 4", "Ta2amol": ["ربنا طيب جداً معانا زي الأب اللي بيراضي ابنه العنيد المخطئ ... ربنا بصبر لا نهائي صَبِر على يونان حتى يفهم يونان قصد الله و تفكيره"], "sectionID": 3}, {"Verse": "أفلا أشفق أنا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها أكثر من اثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم، وبهائم كثيرة؟", "Shahed": "يونان 4 : 11", "Ta2amol": ["طبعاً ده شعار السفر: رحمة و شفقة ربنا على الكل ... تفاصيل أكتر في التأمل ده"], "sectionID": 3}]}{"tafsirData": [{"Verse": "ما لك نائما؟ قم اصرخ إلى إلهك عسى أن يفتكر الإله فينا فلا نهلك", "Shahed": "يونان 1 : 6", "Ta2amol": ["النوم الثقيل معناه غفلة تامة عن الوضع اللي حاصل ... تفاصيل أكتر في التأمل ده"], "sectionID": 0}, {"Verse": "الذين يراعون أباطيل كاذبة يتركون نعمتهم", "Shahed": "يونان 2 : 8", "Ta2amol": ["الأباطيل الكاذبة دي أي حاجة مش مهمة في حياة الإنسان بتبعده عن ربنا ... تفاصيل أكتر في التأمل ده"], "sectionID": 1}, {"Verse": "و بلغ الأمر ملك نينوى فقام عن كرسيه و خلع رداءه عنه و تغطى بمسح و جلس على الرماد", "Shahed": "يونان 3 : 6", "Ta2amol": ["علامة التذلُل زمان ... بدل اللبس العادي يلبسوا لبس متواضع جداً (مسوح) و يقعدوا على الأرض"], "sectionID": 2}, {"Verse": "و خرج يونان من المدينة و جلس شرقي المدينة و صنع لنفسه هناك مظلّة و جلس تحتها في الظل حتى يرى ماذا يحدث في المدينة", "Shahed": "يونان 4 : 5", "Ta2amol": ["الحقيقة الكتاب لم يذكر يونان كان بيراقب إيه في المدينة بالظبط، أو كان إيه هدفه؟ لكن الأقرب إنه كان بيشوف هل التوبة هاتستمر ولا لأ؟"], "sectionID": 3}]}

آيات تانية من يونان آيات تانية عن التعليم صفحة التأملات