# توبة

ثم إن طلبت من هناك الرب إلهك تجده إذا التمسته بكل قلبك وبكل نفسك


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

منين ما أكون يا رب ... حتى لو بعدت عنك (لأن 'من هناك' هنا كانت بتتكلم عن السبي) و تعثّرت كتير، اللحظة اللي أطلبك فيها أجدك منتظرني ... أصرخ، أجري، أرتمي أمامك: انجدني يا إلهي! أعنّي يا سيدي!

لكن فيه حاجة مهمة جداً في الطلب ده: إنه يكون بكل قلبي و بكل نفسي ... زي ما بنقول في التسبحة: طلبتك من عمق قلبي، يا ربي يسوع أعنّي ... يعني مايبقاش قلبي متعلق في الخطية و حاببها و أقول إني باطلب الرب إلهي و هو مش سامعني و أنا مش لاقيه

و ساعتها ممكن أتهمك يا إلهي الصالح إنك بعيد و مش حاسس بيّ بينما فيه حاجة غلط عندي حاجبة الرؤية الصحيحة عني: أنا مش شايفك يا رب لأن قلبي و نفسي مش معاك، باطلبك باللسان فقط

خليني يا رب أطلبك من كل قلبي و نفسي ... خليني أزيح جبال الخطايا اللي مانعاني عنك عشان أجدك و أراك منيراً جلياً ...
أرجوك قدّس و نقّي قلبي و نفسي

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً