# تسبيح

حولت نوحي إلى رقص لي. حللت مسحي ومنطقتني فرحا، لكي تترنم لك روحي ولا تسكت. يا رب إلهي، إلى الأبد أحمدك


خدام مدرسة مار إفرام السرياني
مافيش حاجة تفرح الإنسان ولا خبر يبهج قلبه زي خبر قيامتك المجيدة يا يسوع:
  • بعد ما المجدلية كانت باكية حزينة، حوّلتها بقيامتك لكارزة عظيمة ... هي أول واحدة بشّرت التلاميذ: خريستوس أنيستي
  • تلميذي عمواس بعدما كانا عابسين، انفتحت أعينهما على حقيقة شخصك الجميل ... فمن فرحهم رجعا تاني أورشليم يخبرا بما رأياه
  • التلاميذ كلهم يا إلهي بعدما كانوا في قمة الخوف و الحزن و القلق، قيامتك حوّلت كل المشاعر السلبية دي لفرحة و ترنيم و حمد و تسبيح و بشارة
و كل واحد بيحس بعمل قيامتك يا ربي، أكيد الحزن مش ممكن يتملّكه ... فيه قيامة يعني فيه رجاء و حياة أبدية ... و يتحوّل خبر القيامة لخبرة معاشة و فرح حقيقي مايبدّدوش كل أحزان العالم
إديني يا ربي كل ما تيجي الأحزان أو التجارب تقوى و تشدّ، أبص لقيامتك و أقول: المسيح قام ... حقاً قام! ... فيه إيه تاني ممكن يضايقني؟! كل التجارب و الضيقات دي بسيطة قدام إلهي القائم الغالب. أشكرك يا يسوع

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً