الأسفار الشعرية

مزامير - الجزء التاني (مزمور 3 ل 41)

صلاة .. وقت الفرح و الألم و الحزن و التوبة و التسبيح

سفر المزامير يحكي الكتاب المقدس كله بطريقة شعرية .. السفر ده بيعلّمنا أهمية الصلاة و قوة التسبحة

نقدر نقرا المقدمة

المزامير متقسمة تقريباً 4 أجزاء كبار، كل جزء منها ينتهي بجملة واحدة (مبارك الرب إله إسرائيل، من الأزل وإلى الأبد. آمين فآمين) .. والجزء الأخير بينتهي ب 5 مزامير كلها تسبيح .. و المزمور الأخير لوحده

مزمور #3
يا رب لماذا كثُر الذين يحزنونني

الألم في يد الله يتحوّل لفرح و انتصار

مزمور #4
إذ دعوتُ استجبتَ لي يا إله برّي

الراحة و الخير في القرب من الله

مزمور #5
لكلماتي أصغِ يارب

حب الكلام مع ربنا

مزمور #6
يا رب لا تؤدبني بغضبك

التوبة الصادقة

مزمور #7
يا رب إلهي عليك توكّلتُ

صرخة و صلاة مظلوم

مزمور #8
أيها الرب ربنا

تسبيح طفل بسيط

مزمور #9
أحمد الرب بكل قلبي

تسبيح من فقد أحبائه

مزمور #10
يا رب لماذا تقف بعيداً؟

يا رب تدخّل و انهي الشر

مزمور #11
على الرب توكّلتُ. كيف تقولون لنفسي: اهربوا؟

المتوكل على الرب لا يهرب

مزمور #12
خلّصني يا رب فإن البار قد فنى

حسرة من الغش و ثقة في كلام ربنا

مزمور #13
إلى متى يا رب تنساني؟

صرخة توبة و رجاء

مزمور #14
قال الجاهل في قلبه ليس إله

من يرفض الله لكي يعيش الخطية

مزمور #15
يا رب من يسكن في مسكنك؟

صفات الشخص اللي يدخل بيت ربنا

مزمور #16
احفظني يا رب فإني عليك توكّلتُ

عند السيد الرب للموت مخارج

مزمور #17
اسمع يارب للحق

صلاة و حوار مكشوف مع الله

مزمور #18
أحبك يا رب يا قوتي

تذكر خبراتك مع الله و سبّحه

مزمور #19
السماوات تحدّث بمجد الله

تسبيح ربنا في خليقته و كلمته

مزمور #20
يستجيب لك الرب

الرب ينجي أولاده في الشدائد

مزمور #21
يا رب، بقوّتك يفرح الملك

الفرح بالانتصار و خلاص الله

مزمور #22
إلهي، إلهي، لماذا تَرَكتَني؟

المسيح الفادي على الصليب

مزمور #23
الرب يرعاني فلا يعوزني شيء

المسيح الراعي الصالح

مزمور #24
للرب الأرض وملؤها

المسيح القائم الممجد

مزمور #25
إليك يا رب رفعت نفسي

الرب صالح لكل المتوكلين عليه

مزمور #26
احكم لي يا رب فإني بدِعَتي سلكتُ

حرب تشويه السمعة

مزمور #27
الرب نوري و خلاصي، ممن أخاف؟

السلام في الشدائد

مزمور #28
إليك يارب أصرخ. يا صخرتي

يا رب ارحمني من المنافقين

مزمور #29
قدّموا للرب يا أبناء الله

صوت الله و سلطانه على طبيعته

مزمور #30
أعظّمك يا رب لأنك احتضنتني

ربنا يحتضن أولاده

مزمور #31
عليك يارب توكّلتُ. لا تَدَعني أخزى

غدر و خيانة الناس

مزمور #32
طوبى للذي غُفِر إثمه وسُتِرَت خطيته

توبة مع رجاء و فرح

مزمور #33
اهتفوا أيها الصديقون بالرب

تسبيح للّه على أعماله الخفية

مزمور #34
أبارك الرب في كل حين. دائما تسبيحه في فمي

ملاك الرب ينقذ الصارخين إليه

مزمور #35
خاصم يارب مخاصمي. قاتل مقاتلي

يا رب جازي من يعاديني باطلاً

مزمور #36
نأمة معصية الشرير

اعتناء ربنا بخليقته

مزمور #37
لا تغِر من الأشرار

خبرة شيخ حكيم وعارف ربنا كويس

مزمور #38
يارب، لا توبّخني بسخطك

الإحساس بثقل الخطية يؤدي إلى توبة مقبولة

مزمور #39
قلتُ: أتحفّظ لسبيلي من الخطأ بلساني

مناجاة توبة بخشوع

مزمور #40
انتظاراً انتظرتُ الرب، فمال إليّ وسمع صراخي

منتظرو الرب لا يخزون

مزمور #41
طوبى لمن يتعطّف على المسكين

صرخة مريض في مواجهة الموت يستنجد بربنا

# 1: يا رب لماذا كثُر الذين يحزنونني

مزمور #3
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • لمّا كان هربان من أبشالوم ابنه لمّا عمل انقلاب عليه و حاول ياخد المملكة منه ويقضي عليه (صموئيل الثاني 15)
    • أعلن نفسه ملك في أورشليم بعد سنين كان بيحبّب الناس فيه و يكرّههم في داود .. ففيه ناس كانت معاه … كمان أخيتوفل مستشار داود خانه و راح في صف أبشالوم
    • داود بتواضع عجيب هرب من أورشليم بدل ما يواجه أبشالوم
    • و راح جبل الزيتون (اللي ربنا يسوع صلّى فيه في بستان جثسيماني) .. و هناك عرف إن معظم أحبائه خانوه (بما فيهم مفيبوشث بن يوناثان زي ما قال صيبا خادمه بكذب وقتها) .. و طلع له شمعي بن جيرا يشتمه و يفتري عليه
    • ساعتها داود كان في موقف صعب جداً .. الكل بيتخلّى عنه بما فيهم ابنه .. و الناس (و الشيطان) بتقول له إن حتى ربنا تخلّى عنه و إن ربنا هو سبب التجربة دي
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب، ليه ناس كتير جداً بتجرحني و تضايقني و تؤذيني باطلاً
    • لكن يا رب أنا في ضيقتي أصرخ لك و أنا واثق في استجابتك
    • أنا عارف يا رب إني حتى لو مُتّ مش هتكون دي النهاية .. انت معايا و بتعضّدني و ترفع راسي
    • عمري ما أخاف حتى من ربوات الناس اللي ضدّي
    • واثق في خلاصك يا رب زي ما عملت معايا قبل كده كتير (الأسد و الدب و جليات و شاول) .. ياللا يا رب قُم و اسندني و خلّصني و سكّت أصوات الإحباط دي
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور الثالث

نتعلّم إيه؟

المزمور ده يركب جداً على ربنا يسوع .. اللي على الصليب الكل بيقول له (أين إلهك) .. و هو بيقول بعد القيامة (أنا اضطجعت و نِمتُ ثم استيقظت) .. و الجملة دي رائعة إننا نبدأ بها يومنا

يا رب خليني أفتكر إن المزامير كلها حتى اللي بتكون في مناسبة حزن أو ضيق شديد .. لازم تخلص بفرح و تسبيح

# 2: إذ دعوتُ استجبتَ لي يا إله برّي

مزمور #4
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    بعد المزمور الثالث بوقت بسيط، و هو بيعدّي الأردن هرباً من أبشالوم اللي طلع وراه بالجيش عشان يقتله (صموئيل الثاني 17)
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب انت دايماً تستجيب لصلاتي حين أدعوك .. خليك معايا في الوضع الصعب ده
    • أما أنتم يا بني البشر، لحد امتى هاتحبوا الباطل و تمشوا وراء الأكاذيب؟
    • ده ربنا هو اللي اختارني أملك على شعبه و قواني بنعمته
    • اتقوا الله .. و لو أخطأتم توبوا يومها و اذبحوا ذبائح و توكّلوا عليه
    • الناس المشغولة إنها تشوف الخير على الأرض .. ربنا يعطيني السرور و السلام اللي يخليني كل يوم أنام و أنا مطمئن و أنا معه
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة باكر - المزمور الرابع
    • الجزء (قد ارتسم علينا نور وجهك يا رب. أعطيت سروراً لقلبي) بيتكرّر كتير في مزامير القداس

اذبحوا ذبائح البر، وتوكلوا على الرب

مزامير 4 : 5
  • ده دور الإنسان ببساطة .. يقدّم ذبيحة و صلاة، و يتوكل على الله وهو واثق إن ربنا يعطيه العطية الروحية و ينير بوجهه عليه

نتعلّم إيه؟

ما أجمل إننا نختم يومنا قبل النوم بالصلاة دي: بالسلام أضطجع أيضاً وأنام لأنك منفرداً يا رب أسكنتني على الرجاء

يا رب خليني واثق ومطمئن إن السعادة والراحة في الدنيا دي هي في قُربك والبركة والنعمة اللي من عندك

# 3: لكلماتي أصغِ يارب

مزمور #5
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    صموئيل الثاني 15
    • كان صعبان عليه جداً خيانة أخيتوفل مستشاره اللي تحالف مع أبشالوم ضده
    • كان معه صادوق الكاهن (هرب مع داود) و أبياثار، ومعهم تابوت العهد
    • داود اعترض و قال لهم يرجّعوا التابوت مكانه .. و ربنا لو أراد إنه يرجع هيرجع
    • بالتالي المشاعر هنا فيها وجع شديد من خيانة أخيتوفل
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب اسمع صراخي .. ماليش حد غيرك، كل يوم الصبح بدري أقوم أتكلم معك و أصلّي لك
    • و دايماً يا رب واثق في استجابتك و منتظر تدخُّلك .. واثق إنّك مش هتسيب الشر ينتصر، بل ستنتقم على الإثم
    • و أنا واثق في رحمتك إني أرجع تاني أورشليم أسجد في هيكلك المقدس .. رجّع لي يا رب السلام في حياتي اللي ضاع بسبب أعدائي الأشرار الكذابين
    • واثق إنك تنهي المشكلة دي .. و أفرح وأبتهج بك و بعنايتك لي
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور الخامس

أما أنا فبكثرة رحمتك أدخل بيتك. أسجد في هيكل قدسك بخوفك

مزامير 5 : 7
  • آية جميلة جداً المفروض نقولها و إحنا داخلين الكنيسة و ساجدين قدام الهيكل

نتعلّم إيه؟

داود أول حاجة عملها كملك إنه رجّع تابوت العهد لخيمة الاجتماع، وكان يزور خيمة الاجتماع كل يوم و يسبّح هناك .. كان بيحب ربنا بجد و يعشق بيته

يا رب خليني أبكّر إليك في الصلاة .. أتكلم معاك قبل أي حاجة في اليوم

# 4: يا رب لا تؤدبني بغضبك

مزمور #6
مزمور توبة
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    عند توبة داود بعدما أخطأ مع بثشبع
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب ويّخني و أدّبني .. لكن من غير غضب أو غيظ لأني ضعيف .. ارحمني يا رب لأني ضعيف جسدياً و نفسياً و روحياً
    • يا رب لحد امتى؟ هتسيبني ضعيف و غلطان؟
    • خلّصني يا رب قبل أن يدركني الموت لأن بعد كده مفيش فرصة توبة
    • تعبت من دموع التوبة و من غمّ الخطية يا رب .. لكن لي رجاء فيك
    • ابعدوا عني يا شياطين، أنا عارف إن ربنا هيقبل صلاتي
  • استخدامه في طقس الكنيسة:

لأنه ليس في الموت ذِكرَك. في الهاوية من يحمدك

مزامير 6 : 5
  • زي ما بنقول في القطعة الأولى من صلاة النوم: لأنه ليس في الموت من يذكر ولا في الجحيم من يشكر

نتعلّم إيه؟

التوبة الصادقة .. لمّا الواحد يغلط لازم يصرخ أمام الله بتوبة حقيقية مهما كلّفه الأمر

يا رب خليني أهم حاجة لي تبقى خلاص نفسي .. مهما حصل يبقى عندي رجاء وتوبة فورية و صلاة دائمة و صبر و ثقة فيك

# 5: يا رب إلهي عليك توكّلتُ

مزمور #7
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • كان فيه واحد من سبط بنيامين (اسمه كوش، لم يُذكَر إلا هنا) كان بيتّهم داود داود ظُلماً و يفتري عليه
    • داود اتضايق جداً لأنه ماعملش لأي حاجة وحشة لعائلة شاول أو غيرهم
    • و لمّا اتضايق صلّى المزمور ده طالباً عدل ربنا و تدخّله
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا إلهي خلّصني .. أنا دايماً اتّكالي عليك
    • يا رب الشيطان عدوّي بيهيّج ناس ضدّي زي الأسد اللي عايز يبتلعني
    • يا رب انت عارف إن أنا ماشي على وصاياك و لا ظلمت حد ولا جيت على حد .. كل الاتهامات و الكلام اللي بيقوله أعدائي هو كلام باطل
    • و بالتالي اللي بيحصل معايا ده مش عدل و أكيد ده مايرضيش صلاحك يا رب
    • لكن انت يا رب قاضي عادل و قوي .. واثق إنك ستنتقم من الشيطان و تُظهر قوّتك و تدين أعدائي و تُنهي شرّهم
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    مزمور الساعة التاسعة من ليلة خميس العهد

الله قاضٍ عادل، وإله يسخط في كل يوم

مزامير 7 : 11
  • ربنا مع طول أناته على الخطاة، بييجي وقت لازم يعاقب فيه كإله عادل .. لازم توبة

نتعلّم إيه؟

لمّا الواحد يحسّ إنه يُفتَرَى عليه، ما أجمل إنه يسكب أحزانه في الصلاة قدام ربنا .. هيخرج في سلام و تسبيح و ثقة إن الأمور تنتهي على خير

يا رب خليني دايماً واثق إن مهما كان فيه ظلم، انت إله قوي و قاضي عادل و أب محب .. تدبّر كل الأمور للخير

# 6: أيها الرب ربنا

مزمور #8
مزمور مسياني
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • كتبه داود في أول حياته و هو لسة راعي غنم
    • لحن فرايحي و كلام فيه تسبيح بسيط لواحد فرحان مع ربنا
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب انت مجدك عظيم جداً في السماوات و الأرض
    • و أكتر ناس عارفين كده هم الأطفال و المتواضعين .. اللي انت تخليهم يسبحون بحمدك
    • أنا شايف السما و القمر و النجوم و كل خليقتك العظيمة
    • يا رب يطلع من الإنسان عشان تكلّله بالمجد و البهاء حتى أصبح أقل من الملائكة بحاجة بسيطة، و سلّطته على أعمال يديك كلها في الأرض و البحر و السماء؟
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    • استخدمه السيد المسيح يوم أحد السعف لمّا رؤساء الكهنة قالوا يسكّت الجموع اللي قالت أوصنا (متى 21)
    • في عبرانيين 2 : 9، القديس بولس استخدم تعبير (الذِي وُضِعَ قَلِيلًا عَنِ الْمَلاَئِكَةِ، يَسُوعَ) عشان يعبّر عن ناسوت السيد المسيح
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور الثامن

من أفواه الأطفال والرُضّع أسّست حمداً بسبب أضدادك، لتسكيت عدو ومنتقم

مزامير 8 : 2
  • ما أجمل تسبيح الأطفال البريء الجميل البسيط لربنا

نتعلّم إيه؟

إيانا إننا نمنع طفل إنه ببساطة يسبّح ربنا ويفرح به

يا رب أعطِنا عيون الأطفال البريئة اللي شايفة كل حاجة جميلة و بتسبح ربنا

# 7: أحمد الرب بكل قلبي

مزمور #9
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة: موت واحد من ولاد داود
    • موت ابنه من بثشبع .. داود صام و صلّى و بكى و طلب من ربنا، لكن ربنا أراد إن الطفل يموت
    • أو موت أبشالوم .. اللي مات في الحرب ضد داود، داود طلب من الجيش الترفق بأبشالوم لكن يوآب لم يشفق
    • تجربة صعبة
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أشكرك على كل حال، انت كل أعمالك خير و أنا دايماً أسبحك
    • أنا عارف يا رب إنك قاضي عادل وإنك مش هتسمح لأعدائي الشياطين إنهم يضايقوني أو يمرّروا حياتي
    • أنت يا رب هتُهلك أعدائي الشياطين، و تكون ملجأ المسكين والمنسحق
    • سبّحوا الرب اللي بيسمع صلاة المساكين و يرحمهم
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    (لكي أحدّث بكل تسابيحك في أبواب ابنة صهيون) الآية دي تُستخدم في مزامير القداس

عند رجوع أعدائي إلى خلف، يسقطون ويهلكون من قدام وجهك

مزامير 9 : 3
  • آية تنطبق جداً على ليلة خميس العهد لمّا ربنا قال للناس اللي جايين يقبضوا عليه (أنا هو) فسقطوا إلى الخلف

نتعلّم إيه؟

ربنا حكمته عظيمة جداً .. و كل أعماله خير لنا .. يا بخت اللي بفتكر كده في أيام التجارب الصعبة و يفضل يسبّح ربنا

نشكرك يا رب، العدو قد تم خرابه إلى الأبد .. الموت انتهى وأصبح انتقال إلى أحضان قديسيك

# 8: يا رب لماذا تقف بعيداً؟

مزمور #10
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • في الترجمة السبعينية، المزمور 9 و 10 مضمومين في مزمور واحد
    • في التقليد اليهودي، المناسبة هنا هي موت جليات (رمز الشر) على يد داود
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب انت ليه مش بتتدخّل في أوقات الشر اللي فيها الأزمنة صعبة على المساكين
    • الشرير عمّال يظلم المسكين، و مش حاطط في دماغه إن فيه إله يجازي بالعدل .. بل يستهزئ بربنا
    • لكن هو حالياً يا رب منتصر و يسحق المسكين اللي اتّكاله عليك
    • يا رب قُم و ارفع يديك و جازي الأشرار

لأنك تبصر المشقة والغَمّ لتُجازي بيدك. إليك يسلّم المسكين أمره. أنت صرت معين اليتيم

مزامير 10 : 14
  • في أوقات الشر، إحنا مالناش غير ربنا .. نتّكل عليه واثقين إن له النقمة و هو يجازي

نتعلّم إيه؟

الشر ينتصر إلى حين .. لكن اللي معه الله ينتصر في الآخر حتى لو كان مسكين

يا رب أنا واثق إني في أوقات الضيق الشديد لمّا أصرخ إليك .. انت تستجيب و تخلّص

# 9: على الرب توكّلتُ. كيف تقولون لنفسي: اهربوا؟

مزمور #11
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • لمّا كان شاول يطارد داود في الجبال طالباً قتله، أصدقاء داود كانت مشورتهم إنه يهرب لأن شاول هو الملك و بالتالي موت أو حياة داود في يده
    • داود كتب المزمور عشان يبيّن إن ربنا هو اللي يده في كل شيء .. مش في يد شاول
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • أنا متوّكل على الرب، إزاي بتقولولي اهرب زي العصافير؟
    • آه فيه مؤامرات ضدي، لكن أعمالي مستقيمة قدام ربنا ضابط الكل، لن أهرب!
    • إذا القامات الروحية اللي قدام الناس خافت وهربت قدام المؤامرات، إزاي الناس ننعلّم منها الثبات و الإيمان و الاتكال على الله؟
    • بصّوا للسما و شوفوا ربنا على عرشه في هيكل قدسه .. أنا في امتحان لكن ربنا يخلّصني وينتقم من أعدائي

على الرب توكّلتُ. كيف تقولون لنفسي: اهربوا إلى جبالكم كعصفور؟

مزامير 11 : 1
  • معنى عاشه رجال الله زي داود هنا، و زي نحميا لمّا حاول أعداؤه يُرهيوه قال لهم: أرجلٌ مثلي يهرب؟، و زي ربنا يسوع لمّا اليهود حاولوا يُرهيوه و يقولوا له إن هيرودس عايز يقتله

نتعلّم إيه؟

مافيش إنسان في يده سيطرة على مصير نفسه أو إنسان آخر .. لازم يكون عندنا اتكال على ربنا و لا نخاف من أحد مهما كانت سُلطته

يا رب أنا واثق فيك و إنك ماتسيبش ولادك يتظلموا أبداً، أكيد تضع نهاية للظلم و تخلّص .. ثبّتني و قويني و متخليش الخوف يدخل نفسي

# 10: خلّصني يا رب فإن البار قد فنى

مزمور #12
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة: صموئيل الأول 22
    • لمّا داود هرب من شاول لمدينة الكهنة اللي استقبلوه و أكل خبز مائدة الوجوه .. قعد كام يوم و مشي
    • كان موجود دواغ الأدومي اللي فتن على داود و قال لشاول بكلام مبالغة و كذب (لأن أخيمالك الكاهن مكانش عارف إن داود هرب من شاول)
    • شاول أمر بقتل كل الكهنة
    • الخبر وصل لداود اللي حسّ بالذنب و الدهشة من دواغ الأدومي و أمثاله
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب خلّص .. بقى فيه ناس كتير معندهاش أمانة .. قلبهم و كلامهم غش و كذب
    • يا رب انت ليه ساكت على الكلام ده .. أكيد هييجي يوم تقطع هذه الشفاه الغاشة المتملقة .. اللي فاكرين إنهم بكلامهم هيكسبوا دايماً
    • يا رب من أجل المساكين الأمناء خلّص يا رب
    • انت كلامك يا رب زي الفضة المصفّاة النقية .. أنت قلت إنك تحرس الأبرار و تحافظ عليهم، بينما الأشرار هييجي وقت يهربوا منك
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور ال11

كلام الرب كلام نقي ، كفضة مصفاة في بوطة في الأرض، مَمحوصة سبع مرات

مزامير 12 : 6
  • كلام ربنا هو الكلام الأمين الصادق اللي نصدقه و نثق فيه .. أي كلام تاني مش هيثبت

نتعلّم إيه؟

المزمور ده بلسان حال المسيح الحزين على حال الإنسان اللي خلقه على صورته و مثاله و أعدّه لملكوت السماوات

يا رب خلينا مهما زاد الغش وقلّت الأمانة حوالينا، نثق في وعودك و حفظك لكل أولادك على طول .. أنت وعدت و وعدك صادق و أمين

# 11: إلى متى يا رب تنساني؟

مزمور #13
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    أغلب المفسرين بيقولوا إنه بعد سقوط داود في الخطية (سواء مياشرةً أو لمّا أيشالوم حاربه)
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب انت نسيتني؟ دوّرت وشك الناحية التانية بسبب خطيتي؟
    • يا رب عدوّي الشيطان عمّال ينتصر عليّ .. أنا حزين جداً
    • يا رب لحد امتى أفضل أغلط و أقع كده؟
    • استجب لي يا رب و نوّر عينيّ عشان أفهم إن الخطية هاتموّتني .. خلّيني أنتصر على الشيطان ولا أتزعزع في علاقتي بك
    • يا رب أنا واثق في رحمتك و خلاصك و استجابتك بتوبتي .. هافضل أرنّك لك
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور ال12

إلى متى يارب تَنساني كل النسيان؟ إلى متى تحجب وجهك عني

مزامير 13 : 1
  • في الحقيقة وقت الخطية ده بيكون إحساسنا .. بينما اللي بيحصل إننا إحنا اللي بنبعد بإرادتنا عن ربنا و هو اللي بيدوّر علينا
  • الدنيا بتضلّم على الأرض لأنها هي اللي بتدّي ظهرها للشمس مش العكس .. ده اللي بيحصل لمّا بنعمل خطية

نتعلّم إيه؟

حيثما كثرت الخطية ازدادت النعمة جداً .. ربنا بيشيلنا و يدّينا فُرَص كتير جداً للتوبة

يا رب أشكرك إنك دايماً معايا و مش بتسيبني .. خليني أثبت فيك يا رب و أثق في حبك لي، و أول ما أقع أتوب بسرعة و أرجع لحضنك .. و اثقاً في نصرتي بك

# 12: قال الجاهل في قلبه ليس إله

مزمور #14
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    صموئيل الأول 25
    • قصة داود و نابال (معنى اسمه جاهل) … لمّا داود و رجاله كانوا بيحموا غنم و أرض نابال، و لمّا جه وقت جَز الغنم طلب داود بأدب من نابال إنه يعطيه نصيب
    • رد نابال كان قاسي و أهان داود اللي غضب جداً و كان رايح يقتل نابال
    • ظهرت أبيجايل الحكيمة زوجة نابال اللي كلمت داود بحكمة و أعطته حقه و زيادة .. ردّت داود عن غضبه
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • الجاهل يقول في قلبه: مافيش ربنا، ماليش دعوة به ... أنا أحيا على مزاجي من غير ضوابط
    • لكن ربنا موجود و شايفه من السماء … شايف كل البشر قدامه و بيدوّر على اللي بيطلبه من قلبه
    • للأسف الخطية والفساد انتشروا في البشرية كلها .. لم يعُد هناك شخص صالح تماماً يرضي الله
    • اللي بياكل حق غيره ده لازم يخاف من ربنا لأنه خالف وصاياه … و للأسف مش بيسمعوا رأي الأتقياء اللي بينهم
    • يا رب أظهِر خلاصك و رُدّ شعبك من سبي الشيطان .. فرّحنا يا رب
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    في رومية 3 : 12 اقتبس القديس بولس آية (ليس من يعمل صلاحا، ليس ولا واحد)

المزمور 53 تقريباً هو هو بالظبط .. فرق آية أو 2
و بالتالي ربنا عايز يؤكّد لنا الرسالة: الجاهل هو اللي يرفض وجود الله .. بينما الفاهم هو اللي يطلب الله
داود كتب المزمور ده بروح النبوة عن الأيام اللي هيبقى فيها حصار أورشليم على يد مملكة أشور

قال الجاهل في قلبه: ليس إله. فسدوا و رَجَسوا بأفعالهم. ليس من يعمل صلاحاً

مزامير 14 : 1
  • أكبر سبب لرفض ربنا هو إن القلب متعلّق بالخطية .. عايز يعيش في فساد و ظلام بعيداً عن النور الحقيقي الذي يوبّخ أعمال الظلمة

نتعلّم إيه؟

الجهل الحقيقي مش نقص معلومات سواء علمية أو روحية .. الجهل في الكتاب المقدس معناه من يرفض العشرة مع الله (لأنه مش عايز ربنا بل عايز يعيش في فساد)

يا رب ارحمنا من فساد القلب و ظلمة العقل .. خلينا نتوب بسرعة و نرجع إليك .. رُدّنا يا رب فنخلص

# 13: يا رب من يسكن في مسكنك؟

مزمور #15
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • لمّا داود رجّع تابوت العهد لخيمة الاجتماع بكل إكرام
    • كان بقاله 20 سنة مش في الخيمة .. أخذه الفلسطينيين في حرب، ثم تنقّل من بيت لبيت حتى استقر في بيت أبيناداب ثم عوبيد أدوم
    • داود راح يجيب التابوت و كان فرحان جداً في اليوم ده
    • قال المزمور ده للناس عشان يفهّمهم صفات الوجود في خيمة الاجتماع في حضرة الله
    • و أصبحت عادة عند اليهود: اللي داخل الخيمة يسأل اللاوي البواب السؤال ده .. و اللاوي يقول له ال10 صفات اللي في المزمور
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب انت لك الأرض كلها .. مين ده اللي يقدر يدخل بيتك و يقترب منك؟
    • 4 صفات إيجابية: سالك بالكمال - عامل الحق - متكلّم بالصدق - يكرم رجال الله و القديسين
    • 6 صفات سلبية: لا يشي بلسانه - لا يصنع الشر - لا يحب سماع كلمات السوء على حد - لا يخلف وعوده - لا يأخذ ربا بل يساعد قريبه - لا يقبل رشوة
    • اللي يعمل كده مش بس يدخل مسكن الله على الأرض .. بل يملك معه إلى الأبد
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور ال14

يارب، من ينزل في مسكنك ؟ من يسكن في جبل قدسك؟ السالك بالكمال، والعامل الحق، والمتكلم بالصدق في قلبه

مزامير 15 : 1 و 2
  • الوجود في حضرة ربنا نعمة عظيمة جداً .. لازم حياتنا تكون حسب وصايا ربنا

نتعلّم إيه؟

الشخص اللي عايز يدخل بيت ربنا لازم يكون بيحب ربنا من كل قلبه .. و يحب قريبه كنفسه

يا رب في كل مرة أدخل فيها الكنيسة و أقف أمامك في القداس، خليني أفتكر المزمور ده و أعرف عظمة الوقوف أمام صلاحك

# 14: احفظني يا رب فإني عليك توكّلتُ

مزمور #16
مزمور مسياني
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    • لمّا كان هربان في الجبال من وجه شاول
    • بعض الناس وشوا به وقالوا مكانه لشاول اللي أخذ جيشه وحاصر الجبل
    • داود صلّى المزمور ده .. حاسس إن ساعة موته وشيكة و محتاج معجزة
    • و المعجزة حصلت: جه لشاول خبر بهجوم الفلسطينيين على إسرائيل فيرجع بجيشه عشان ينقذ الموقف
    • و داود سمّى المكان (صخرة الزلقات) لأن الله دحرج عنه شر شاول
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب احفظني أن كل اتّكالي عليك
    • أن بحب ولادك الأنقياء و أفرح بالتعامل معهم .. أما اللي بيعبدوا أوثان من الشعوب اللي حوالينا (داود كان شافهم لأنه كان على الحدود) ماليش دعوة بيهم ولا بأعمالهم
    • انت نصيبي اللي أنا فرحان به، واثق إنك هاتردّ لي ميراثي الحَسَن
    • و حتى و أنا هربان في الجبال، أنا ثابت فيك و في وصاياك و شايفك أمامي كل حين
    • عشان كده قلبي فرحان بك و متمسك برجائي فيك .. عرّفني يا رب طريقك
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    أعمال الرسل 2 في عظة القديس بطرس بعد حلول الروح القدس
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور ال15

لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تَدَع قدوسك يرى فساداً

مزامير 16 : 10
  • طبعاً دي آية عن قيامة السيد المسيح .. الوحيد القدوس

نتعلّم إيه؟

ربنا بيظهر في الهزيع الرابع و ينقذ أولاده بطرق مُعجزية

يا رب خليني واثق و ثابت فيك و في خلاصك مهما اقترب الخطر

# 15: اسمع يارب للحق

مزمور #17
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    نفس ظروف المزمور 16
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • المزمور ده مزمور صلاة .. مافيهوش غير صلاة و تضرُّع لربنا .. حوار مع الله
    • يا رب أنت إله الحق .. اسمع صلاتي اللي بقولها باستقامة قلب و نقاوة أعمال وأمانة
    • يا رب أنت عارف إني بحاول أتوب و أحفظ وصاياك و كلامك في حياتي
    • استجب لي يا رب في صلاتي و ارحمني من أعدائي الأقوياء المحيطين بي كالأسد اللي عايز يفترس الفريسة .. احفظني زي حدقة العين
    • يا رب انت نصيبي الصالح مش أي حاجة من الدنيا .. أنتظر وجهك و أشبع إني أستيقظ فأرى وجهك

احفظني مثل حدقة العين. بظل جناحيك استرني

مزامير 17 : 8
  • آية رائعة عن عناية ربنا، نقدر نقرا تأمل عنها هنا

نتعلّم إيه؟

ربنا بيحافظ على ولاده المتكلين عليه مهما اقترب منهم الخطر

يا رب خليني في ضيقات حياتي أرفع قلبي لك بصلاة كلها إيمان و ثقة فيك .. حتى إذا رقدت أستيقظ من رقاد الموت فأشبع بك إلى الأبد في ملكوتك

# 16: أحبك يا رب يا قوتي

مزمور #18
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • في نهاية حياة داود
    • بيلخص كل خبراته مع ربنا .. إزاي شاف ربنا اشتغل معاه من ساعة ما كان راعي غنم لحد ما أصبح ملك عظيم، و إزاي خلّصه من كل أعدائه
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • أحبك يا رب .. صخرتي و حصني اللي على طول أحتمي فيه من أعدائي
    • يا رب في كل المخاطر اللي عديت بها صرخت إليك فسمعتَ خلاصي و استحبت لي بعدلك و انتقمت من الأشرار و كافأتني على تمسُّكي بك و توبتي المستمرة
    • أنت يا رب النور اللي بينوّر ظلمتي و يضيء حياتي .. أنا معاك يا رب مش خايف من جيوش بل واثق من معونتك لي .. أنت يا رب ترس لكل من يحتمي بك
    • أنت يا رب اللي بتسهّل طرقي قدامي و تقود خطواتي و تهب لي النصرة
    • يا رب أعطني الانتصار على أعدائك الشياطين و اسحقهم تحت أقدام ولادك سريعاً إلى الأبد
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    المزمور ده هو هو تقريباً صموئيل الثاني 22
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    بعض الآيات مستخدمة في الهوس الكيهكي

طأطأ السماوات ونزل ، وضباب تحت رجليه. ركب على كروب وطار، وهف على أجنحة الرياح

مزامير 18 : 9 و 10
  • نبوة واضحة جداً عن التجسد .. عشان كده نقرأها في الهوس الكيهكي

نتعلّم إيه؟

يا رب ما أجمل إننا كل شوية نفتكر عظمة أعمالك معنا و كم مرة خلصتنا من أعدائنا و تدخّلت بمحبتك ومعونتك

يا رب في أي ضيقة صعبة أقع فيها خليني أصرخ لك على طول واثقاً في معونتك و خلاصك و إنك تُخرِجني من الظلمة للنور .. خليني أقول بثقة فيك: لأنك أنت تضيء سراجي . الرب إلهي ينير ظلمتي. لأني بك اقتحمت جيشاً، و بإلهي تسورتُ أسواراً

# 17: السماوات تحدّث بمجد الله

مزمور #19
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    داود الراعي الصغير وسط المراعي والحدائق ماسك القيثارة و يسبّح ربنا مع الطبيعة
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • السماء و النجوم و الشمس بتسبّحك و تعلن مجدك كل يوم
    • مالهومش صوت مسموع بالودان، بس منطقهم و تسبيحهم وصل لكل الناس
    • و الشمس بتطلع كل يوم زي العريس الفرحان اللي بيسرع في طريقه لزوجته لحد ما تاخد طريق السماء كله
    • كذلك ناموسك الكامل الصادق اللي بينوّر العينين و يفرّخ القلب
    • خليني أحفظ كلامك يا رب و نجني من السهو و الخطايا المستخبية جوايا و الكبرياء
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    (إلى جميع الأرض خرج صوتهم، وإلى أقاصي المسكونة أقوالهم) استخدمها القديس بولس في رومية 10 : 18 عن كرازة الآباء الرسل للعالم كله
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة باكر - المزمور ال18
    • كتير من الآيات موجودة في الهوس الكيهكي
    • نصف مزمور صلاة الإكليل (مثل العريس الخارج من خدره) من المزمور ده

مثل العروس الخارج من حجلته. يبتهج مثل الجبار للسباق في الطريق

مزامير 19 : 5
  • آية تنطبق على شوق ربنا يسوع و هو جي يتجسد و يفدي عروسه (كنيسته)

نتعلّم إيه؟

كلام ربنا يحفظ الفكر و ينير الذهن و يفرح القلب

يا رب خليني زي داود أسبحك مع الطبيعة و ألهج في وصاياك المحيية

# 18: يستجيب لك الرب

مزمور #20
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • قبل حربه مع بني عمون (صموئيل الثاني 10)
    • داود كان في سلام مع الكل .. و لمّا مات ملك بني عمون أرسل رسل يعزّوهم
    • لكن الملك الجديد فهم غلط و أهان رسل داود .. و تحالف مع آرام عشان يحارب داود
    • مكانش قدام داود غير إنه بسرعة يجهز جيشه و يخرج للحرب .. و قبل الحرب صلّى داود المزمور ده .. وأصبحت عادة عند الملوك قبل أي حرب إنهم يصلّوا المزمور ده
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • ربنا يستجيب لك من سماه رغم الموقف الصعب اللي انت فيه
    • هيفتكر الخير اللي انت عملته و يعظم جداً عنده و يتمم كل اللي انت عايزه
    • و أنا باصلي المزمور أنا واثق يا رب في استجابتك لي
    • أعدائنا مجهزين أكتر مننا كتير، لكن إحنا معانا اسم الرب إلهنا اللي يخلّصنا
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    قبل ما حزقيا يحارب أشور، قال كلام من روح المزمور ده (أخبار الأيام الثاني 32)
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة الساعة الثالثة - المزمور ال19

هؤلاء بالمركبات وهؤلاء بالخيل، أما نحن فاسم الرب إلهنا نذكر

مزامير 20 : 7
  • حتى لو بمقاييس الدنيا إحنا في موقف ضعف، ربنا ينقذنا طول ما إحنا متمسكين باسمه

نتعلّم إيه؟

لو إحنا مسالمين و جه ناس تحاربنا، ربنا يخلّصنا من أجل مجد اسمه

يا رب إحنا في كل ضيقاتنا و مشاكلنا .. كل اتكالنا و رجاءنا و ثقتنا في اسمك القدوس

# 19: يا رب، بقوّتك يفرح الملك

مزمور #21
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • بعد انتصار داود في الحرب اللي قال قبلها مزمور 20 .. يشكر ربنا على انتصاره على بني عمون
    • و أصبح يُقال عند تدشين ملوك إسرائيل
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أشكرك على عظم أعمالك معي .. كل اللي طلبته أعطيتني إياه يا رب و فرّحتني بخلاصك
    • أعطيتني البركة و المجد و طول الأيام .. و أهلكت كل الأعداء الأشرار و خلّصت أولادك
    • يا رب أنا أتوكل عليك و أسبجك و أشكرك من أجل نعمك العظيمة

يا رب، بقوّتك يفرح الملك، وبخلاصك كيف لا يبتهج جداً. شهوة قلبه أعطيته، وملتمس شفتيه لم تمنعه

مزامير 21 : 1 و 2
  • ده إحساس كل واحد متوكل على ربنا بعد ما ربنا يخلصه من ضيقته و يعطيه الانتصار

نتعلّم إيه؟

المتوكل على نعمة ربنا لا يتزعزع أبداً .. ربنا ينصره على كل الأعداء

يا رب خليني دايماً واثق و عندي يقين إني متوكل على صخر الدهور الذي لا يتزعزع .. خليني أسبح وأنا عندي هذا اليقين و الفرح

# 20: إلهي، إلهي، لماذا تَرَكتَني؟

مزمور #22
مزمور مسياني
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    المزمور ده من النبوات اللي داود قالها .. ليس له علاقة خالص بحياته، هو بيتنبأ عن السيد المسيح و بيحكي المزمور ده على لسانه
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب ليه سبتني في الضيقة الصعبة اللي أنا فيها دي؟ أنا عارف إن هذه الضيقة هي إرادتك و إرادتي من أجل خلاص العالم
    • أنت القدوس اللي بيسمع تسبيحات و صلوات أولاده .. اتكل عليك كل آباؤنا فخلّصتهم
    • لكن وضعي حالياً مختلف .. أنا زي الدودة اللي الناس تستهزئ بها .. بيقولوا: خلوا ربنا يخلصه إن كان أراده
    • يا رب ليس لي مُعين سواك .. و حولي أعداء أقوياء و أشرار مثل الثيران اللي عايزين يفترسوني
    • يا رب أنقذ نفسي من يد الشيطان عشان أخلّص أولادك و أبشّر إخوتي اللي في الجحيم بخلاصك .. عشان الكل يسبّح اسمك و يفرحوا معانا في ملكوتك
  • اقتباسه في الكتاب المقدس: المزمور ده بيحكي عن آلام ربنا يسوع على الصليب .. و بالتالي كل الأناجيل اقتبست من المزمور ده، مثلاً:
    • (متى 27 : 46) ربنا يسوع قال مطلع المزمور ده و هو على الصليب (عشان ينبه اليهود إن نبوات داود حصلت بالضبط معه)
    • (متى 27 : 43) رؤساء الكهنة و الكتبة قالوا (اتكل على الرب فلينجه، لينقذه لأنه سُر به
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلوات البصخة و خصوصاً الجمعة العظيمة

لأنه قد أحاطت بي كلاب. جماعة من الأشرار اكتنفتني. ثقبوا يدي ورجلي. أحصي كل عظامي، وهم ينظرون ويتفرّسون في. يقسمون ثيابي بينهم ، وعلى لباسي يقترعون

مزامير 22 : 16 ل 18
  • بمنتهى الدقة أحداث الصليب .. مستحيل هذه النبوات تنطبق إلا على السيد المسيح وهو على الصليب

نتعلّم إيه؟

العهد القديم فيه نبوات واضحة جداً عن السيد المسيح .. بدقة فعلاً لا تنطبق إلا على كلام ربنا

يا رب خليني أقرأ العهد القديم و أنا واثق إن أنت فيه .. إن الكتاب كله بيحكي عنك يا يسوع

# 21: الرب يرعاني فلا يعوزني شيء

مزمور #23
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    من أوائل المزامير التي كتبها داود (لمّا كان راعي غنم صغير) .. يتخيل نفسه مكان الغنم اللي هو يرعاها، و ربنا بيرعاه
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • ربنا بيرعاني و يسير أمامي، عمري ما أحتاج أي حاجة .. يتولى كل احتياجاتي و يملاني بالسلام
    • بيصالحني على نفسي و يُهديني إلى طريق البر .. من أجل اسمه القدوس
    • حتى لو زي الخروف الصغير لقيت نفسي في وادي كله ظلام، مش هخاف لأني واثق إن عينك عليّ
    • معك يا رب عصا لتأديبي حتى لا أشرد .. ده أنت يا رب مسحتني بالمسحة المقدسة، و معك زيت زي المرهم لترطيب جروحي .. و خمر زي الميكروكروم ليداويني
    • أنت إلهي اللي بترعاني، و أنا في حضنك واثق إن حياتي كلها خير و رحمة
  • اقتباسه في الكتاب المقدس: ربنا يسوع قال عن نفسه في يوحنا 10 إن هو الراعي الصالح
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة الساعة الثالثة - المزمور #22

ترتّب قدامي مائدة تجاه مضايقيّ. مَسَحتَ بالدهن رأسي. كأسي ريّا

مزامير 23 : 5
  • من أجمل و أوضح إشارات التناول في العهد القديم

نتعلّم إيه؟

ربنا هو الراعي الصالح اللي يرعى خرافه و يبذل نفسه عنها

يا رب أنا كبهيمة عندك، خروف مش عارف يميني من شمالي .. إرعاني و قُدني في طريقك

# 22: للرب الأرض وملؤها

مزمور #24
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    زي مزمور 15، و هو بيرجّع تابوت العهد لخيمة الاجتماع
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • ربنا هو ملك المسكونة و مؤسسها
    • بالتالي من يستحق يدخل بيته و يقف أمامه؟ أكيد إنسان نقي و طاهر
    • و داود داخل أبواب أورشليم بيقول للبوابين: افتحوا الأبواب لأن ربنا داخل (من خلال تابوت العهد) .. ملك المجد
  • استخدامه في طقس الكنيسة:

ارفعن أيتها الأرتاج رؤوسكن، وارتفعن أيتها الأبواب الدهريات، فيدخل ملك المجد

مزامير 24 : 7
  • نبوة واضحة عن دخول السيد المسيح (آدم الثاني) إلى أورشليم السمائية و أبوابها الدهرية .. بنقول كده لبوابي السماء (الملائكة)

نتعلّم إيه؟

الكتاب المقدس فعلاً رائع .. قد إيه داود وصف دخول المسيح بكرنا لأورشليم السمائية تاني فاتحاً لنا الطريق

يا رب خليني و أنا باصلّي تمثيلية القيامة في العيد أتنكر هذا المعنى الرائع: إن أنت فتحت لنا بقيامتك أبواب السماء

# 23: إليك يا رب رفعت نفسي

مزمور #25
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • في آخر أيامه .. يتأمل في صلاح الله و عمله معه طوال حياته
    • المزمور ده 22 آية .. كل آية تبدأ بحرف أبجدي من الحروف العبرية
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أنا اتّكالي عليك و انت أبداً لم تخذلني بل غمرتني بإحساناتك
    • علّمني يا رب طرقك المستقيمة و فهّمني عدلك .. كرحمتك يا رب و ليس كخطاياي
    • أنت يا رب صالح و مستقيم .. بتحاول تعرّف الكل طريقك اللي مليان رحمة و حق
    • سرّك يا رب لخائفيك و الذين يتّقونك .. لذلك أنتظرك دائماً فتخلّصني
    • يا رب أنا مسكين و وحيد .. إرحمني و أنقذني من أعدائي .. رجائي فيك
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة باكر - المزمور ال24

الرب صالح ومستقيم، لذلك يعلم الخطاة الطريق

مزامير 25 : 8
  • آية جميلة جداً .. ربنا رحيم جداً و بيرشد ولاده لطريقه لأنه بيحبهم

نتعلّم إيه؟

يا بخت اللي لمّا ينظر لشريط حياته يتأمل في أعمال رينا معه و قد إيه ربنا كان مبارك في حياته و خطواته و حتى في ضيقاته

يا رب خلي عندي حكمة و فهم .. و فحص لأمور و شريط حياتي، عشان أشوف يدك الصالحة معايا دايماً و أفرح بحياتي

# 24: احكم لي يا رب فإني بدِعَتي سلكتُ

مزمور #26
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة: صموئيل الأول 27
    • و هو هربان من شاول و مستخبي منه عند الفلسطينيين
    • داود عاش وسط الفلسطينيين لكن حافظ على تقواه و عاش منفصل عنهم
    • لحد ما فتن ناس عليه عند شاول
    • بدأ شاول يشوّه صورة داود قدام الشعب و قال إنه تحالف مع الأعداء .. و الناس بدأت تصدقه
    • لمّا وصل الخبر لداود صعبت عليه نفسه .. و تحت الضغط لجأ لربنا و صلى له
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب احكم لي بالعدل .. انت عارف إني ماشي على وصيتك و لم أتخلى عنها، امتحنّي و نقِّني
    • يا رب أنا بحاول أفصل نفسي عن الناس الأشرار بتصرفاتهم و أخلاقهم
    • بحاول أكون نقي كأني داخل بيتك و باسبّح اسمك القدوس
    • يا رب رجّعني بيتك أسكن وسط شعبك و خائفيك .. ارحمني
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة الساعة الثالثة - المزمور ال25
    • (أغسل يدي بالنقاوة ، وأطوف بمذبحك يارب) بيقولها الكاهن وهو يغسل يده قبل تقديم الحمل

لأُسمِّع بصوت الحمد، و أحدّث بجميع عجائبك. يارب، أحببت محل بيتك وموضع مسكن مجدك

مزامير 26 : 7 و 8
  • ما أجمل إن ده يكون إحساسنا كشمامسة .. بنحب بيت ربنا و حاسّين بحضوره بيننا فنقول ألحان و تسابيح لاسمه القدوس

نتعلّم إيه؟

فيه أوقات صعبة كده .. حروب تشويه علينا و إحنا مش قادرين نردّ ولا ندافع عن نفسنا .. وقتها لازم نلجأ لربنا و كلنا ثقة في خلاصه

يا رب لمّا نتعرض لهذه الحروب الصعبة، أنت ملجأنا .. نتحمل و نصلي لك واثقين إنك في الوقت الصح تحكم بالعدل

# 25: الرب نوري و خلاصي، ممن أخاف؟

مزمور #27
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    مش معروف بالظبط .. لكنه تعرض في حياته لمواقف كتيرة صعبة
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • الرب نوري و خلاصي و حصني .. أخاف من مين؟ هو اللي بيدفع أعدائي و يحامي عني حتى في أصعب التجارب و الحروب
    • أنا بس يا رب نفسي أسكن في بيتك كل أيام حياتي .. أتأمل في هيكلك المقدس و أسبح اسمك القدوس
    • اسمع صلاتي يا رب، أنا أطلب وجهك من كل قلبي، لا تتركني يا إله خلاصي حتى لو تركني الناس القريبة مني
    • يا رب أعدائي تكلموا عليّ بالظلم .. لكن أنا منتظرك يا رب و ده اللي بيقوي قلبي
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة باكر - المزمور ال26
    • (لأنه قد قام علي شهود زور) في مزامير أسبوع الآلام عن اللي عمله رؤساء الكهنة مع السيد المسيح (متى 26)

واحدة سألت من الرب وإياها ألتمس: أن أسكن في بيت الرب كل أيام حياتي، لكي أنظر إلى جمال الرب، و أتفرسّ في هيكله

مزامير 27 : 4
  • ما أجملك يا داود و أجمل محبتك لربنا و بيته .. يا ربت إحنا كشمامسة نوصل لمحبتك دي

نتعلّم إيه؟

مهما كان أعدائي أقوياء، أنت أعظم منهم بكتير يا رب و بالتالي مش هخاف من أي حاجة طول ما أنا ماسك فيك

يا رب خليني أقول بإيمان مع داود: أنا أؤمن أنني أعاين خيراتك .. تقوّ يا قلبي وانتظر الرب

# 26: إليك يارب أصرخ. يا صخرتي

مزمور #28
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    و هو هربان من ابنه أبشالوم على جبل الزيتون (زي مزمور #5)
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أنا أصرخ إليك و أرفع يدي نحو هيكلك، استمع صلاتي لئلا أهلك مثل الأشرار
    • يا رب ماتسلّمنيش لأيدي الأشرار المنافقين المخاطبين أصحابهم بالسلام والشر في قلوبهم
    • يا رب حسب شر أعمالهم أنت تعاقبهم لأنهم لم يهتموا بك ولا بإرادتك
    • أنا واثق فيك يا رب، أباركك وأسبح اسمك القدوس لأنك مخلصي و مخلص شعبك كله
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    (خلص شعبك، وبارك ميراثك، وارعّهم واحملهم إلى الأبد) مستخدمة في صلوات الكنيسة (زي الهوس الكيهكي)

الرب عزّي وترسي. عليه اتكل قلبي، فانتصرت. ويبتهج قلبي و بأغنيتي أحمده

مزامير 28 : 7
  • زي ما نرنّم في ترنيمة (إني لرافعٌ عيني إلى السماء) .. أنت يا رب عزّي و ترسي .. عليك اتكل قلبي

نتعلّم إيه؟

داود رغم هربه و ظروفه الصعبة جداً كانت أهم حاجة بالنسبة له إنه يقابل ربنا .. كان نفسه يرجع تاني أورشليم و يدخل خيمة الاجتماع

يا رب خلينا متعلقين بك و كنيستك المقدسة .. بيتنا وبيت الملايكة

# 27: قدّموا للرب يا أبناء الله

مزمور #29
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • زي مزمور 15: لمّا داود رجّع تابوت العهد لخيمة الاجتماع بكل إكرام
    • كان فيه أمطار ورعود و رياح قوية هبّت اليوم ده من لبنان عملت حرائق بسيطة .. فشعر الشعب بحضور الله
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • تعالوا نقدم لربنا كأولاد له كل مجد و بركة و سجود
    • شايفين الأمطار الكثيرة؟ كأن ربنا بيتكلم وبيقول بصوت عظيم أنا موجود وسطكم
    • كأنه كسّر أرز لبنان بالرياح القوية دي و أتى وسطنا .. ربنا يسحق المتكبرين
    • صوت ربنا واضح و قوي و مخوف .. و بالتالي لازم نمجده
    • ربنا هو الملك على الطبيعة والكون كله .. هو يباركنا و يعطينا السلام
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة الساعة الثالثة - المزمور ال28

وفي هيكله الكل قائل: مجد

مزامير 29 : 9
  • آية مهمة جداً لنا كشمامسة .. دورنا في هيكل ربنا هو تمجيده .. ده الكلام الوحيد اللي المفروض نقوله في الهيكل

نتعلّم إيه؟

إلهنا يحرّك الطبيعة كلها لخدمة ولاده .. لكن شعبه في سلام

يا رب لمّا أشوف الطبيعة بكل اللي فيها (حتى الظواهر الخطيرة) .. خليني أفتكر إن كل ده في يدك يا ضابط الكل

# 28: أعظّمك يا رب لأنك احتضنتني

مزمور #30
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة: أخبار الأيام الأول 21
    • لمّا داود في آخر أيامه قرّر يعدّ الشعب (عكس وصية ربنا) .. ربنا قال لداود إنه هيعاقبه و قال له يختار العقاب
    • داود اختار الوباء (يسقط في رحمة ربنا)
    • حصل الوباء و داود بكى بشدة و قدّم ذبيحة في بيدر أرنان اليبوسي .. و ربنا رفع العقاب
    • بالتالي داود سبّح ربنا بهذا المزمور
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أشكرك لأنك مش بتخلّي أعدائي يشمتوا فيّ
    • يا رب أنت أنقذتني من الهلاك لمّا لجأت لك .. حوّلت الحزن و البكاء إلى فرح و ترنيم
    • يا رب بلاش تحجب وجهك عني حتى لا أهلك
    • أنت يا رب سمعت صلاتي و حوّلت حزني لفرح لي
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة الساعة الثالثة - المزمور #29
    • بنقوله و إحنا بنلبس التونبة في القداس (كأن اللبس الأبيض ده هو حضن المسيح)

لأن للحظة غضبه. حياة في رضاه. عند المساء يبيت البكاء، وفي الصباح ترنم

مزمور 30 : 5
  • آية جميلة جداً في رجاءها .. كل صباح بداية جديدة فيها مراحم ربنا

نتعلّم إيه؟

ربنا بيقبل توبة أولاده .. و برحمته يرفع غضبه

يا رب أشكرك كل حين من أجل رحمتك .. يا رب خليني في الأيام الصعبة أتوب و أنا واثق إن في المساء فيه بكاء، لكن فيه صباح هيبقى فيه ترنُّم

# 29: عليك يارب توكّلتُ. لا تَدَعني أخزى

مزمور #31
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة: صموئيل الأول 23 (1 ل 13)
    • داود كان هربان من شاول في الجبال .. كان قريب من مدينة في إسرائيل اسمها (قعيلة)
    • الفلسطينيون هجموا على (قعيلة) و داود عرف .. حسّ بالمسئولية (رغم إنه مش الملك) و سأل ربنا ينزل يحارب الفلسطينيين في المدينة هو و الرجال القليلين اللي معه .. و ربنا قال له ماشي
    • داود راح و طرد الفلسطينيين .. لكن شاول عرف و نزل عشان يجيبه
    • داود سأل ربنا: يا رب لمّا شاول ينزل، هل رجال المدينة يسلّمونني له؟ ربنا قال له: نعم
    • داود هرب لكنه شعر بحزن كبير جداً خلاه يكتب المزمور ده
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أنت ملجأي و اتكالي و حصني، أحسن من أي مدينة أو ناس .. خلّصني يا رب من فخاخ أعدائي
    • يا رب أنا مسلّم روحي لك و واثق في عنايتك .. دايماً بتخلّصني
    • ارحمني يا رب فإني في ضيق .. غدر من ناس لي فضل كبير عليهم .. الناس بقت تهرب مني خايفة يطولهم الخطر زيّي، وبعضهم بتآمر و عايز يسلّمني لشاول
    • لكن يا رب أنت محضّر جود و مجد عظيم لمحبيك .. تخلّص كل المتكلين عليك و تجازي كل الأشرار
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    ربنا يسوع على الصليب قال (في يديك أستودع روحي) - لوقا 23 : 46
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    يُستّخدم في مزامير البصخة لأنه بيعبر عن اللي حصل للسيد المسيح يوم خميس العهد والجمعة العظيمة

في يدك أستودع روحي . فديتني يا رب إله الحق

مزامير 31 : 5
  • ما أجمل هذا التسليم والرجاء أن ربنا يخلصنا من شدائدنا
  • لكن كمان بروح العهد الجديد، ربنا فدانا بدمه من موت الخطية

نتعلّم إيه؟

إحساس مؤلم جداً إنك تحب ناس و تضحي عشانهم و هم يردّوا بالإساءة .. ساعتها نرفع قلوبنا لربنا عارفين إن هو حصننا مش الناس .. و هو يجازي الناس بعدله

يا رب خلينا نحوّل كل إحساس سلبي لصلاة و رفع قلب لك .. أنت ملجأنا و قوّتنا

# 30: طوبى للذي غُفِر إثمه وسُتِرَت خطيته

مزمور #32
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    مزمور توبة قاله داود بعد خطيته مع بثشبع .. و بعد المزمور 51 (ارحمني يا الله كعظيم رحمتك)
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا بخته اللي ربنا يغفر له خطيته و يستر عليه و يمحو آثامه
    • أنا لمّا سكتت ولم أتُب بسرعة عن خطيتي، كانت حياتي صعبة و حسيت إني ناشف تماماً .. حسيت إن ربنا يده ثقلت عليّ عشان أفوق و أتوب
    • لكن اعترفت لربنا و تُبت، و ربنا غفر لي .. أنت يا رب دايماً موجود و بتسمع صلاة ولادك و تستر عليهم و تفرّحهم .. أن يا رب دايماً هاصلي لك و ألجأ إليك
    • كمان يا رب انت بتبعت لي مرشد روحي .. تعلّمني و تنصحني وترشدني و عينك عليّ .. عشان مابقاش زي الفرس اللي ماشي بلجام في سكة غصب عنه
    • يا رب، أنا فرحان بك

نتعلّم إيه؟

ما أجمل سر الاعتراف .. الواحد يبقى شايل حمل تقيل قوي على كتافه، و لمّا يتوب و يعترف لأبونا، يخرج خفيف و مُبَرَّر كمان .. نعمة عظيمة

يا رب زي ما أرسلت ناثان النبي عشان يرشد وينصح داود، أعطني يا رب أكون مع أبي و مرشدي الروحي عشان مامشيش بدماغي فأضِلّ الطريق

# 31: اهتفوا أيها الصديقون بالرب

مزمور #33
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة: صموئيل الثاني 21 (15 ل 17)
    • في أواخر حياته، دخل داود حرب مع الفلسطينيين و انتصر
    • لكن بعد الحرب كان واحد من الفلسطينيين عايز يقتل داود .. و داود ماعرفش بالمؤامرة
    • لكن أبيشاي ابن صروية أحد قادة جيش داود عرف و أنقذه
    • لمّا داود عرف، كتب المزمور ده عشان يشكر ربنا
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • سبّحوا الرب يا كل أولاده المستقيمين .. سبّحوه من قلوبكم بترانيم جديدة
    • ربنا هو السيد الإله الضابط الكل .. الأرض كلها مليانة من رحمته و حكمته و قدرته
    • ربنا في الآخر إرادته هي اللي هتمشي مهما تآمر الشعوب عليه و على أولاده
    • يا بختنا يا رب بك .. إله عظيم تنظر إلى المستقيمي القلوب .. عين ربنا عليهم و ينجيهم من أعدائهم مهما كان الأعداء أقوى
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    الآيات اللي جاية تُستَخدم في مزامير البصخة

الرب أبطَل مؤامرة الأمم. لاشَى أفكار الشعوب. أما مؤامرة الرب فإلى الأبد تثبت. أفكار قلبه إلى دور فدور

مزامير 33 : 10 و 11
  • يا رب أنت الإله السيد الضابط الكل .. أنت اللي تقول فيكون وتأمر فيصير .. يا رب مهما بان وقت الصليب أو وقت تجارب حياتنا إن عدو الخير هو اللي كسبان، انت يا رب اللي مشيئتك دايماً بتمشي و بتحوّل الشر إلى خير

نتعلّم إيه؟

داود مكانش عارف المؤامرة اللي عليه، عرف بعدها بعد ما ربنا أنقذه .. كتير بيحصل كده في حياتنا، ياما مواقف و مؤامرات ربنا ينقذنا منها .. أحياناً نعرفها بعد كده و أحياناً لأ

يا رب ما أعظم رحمتك علينا يا رب .. كتير تخلّصنا من المؤامرات حتى من غير الضغط النفسي اللي يحصل لنا لو عرفناها .. أنت يا رب ضابط الكل، صخرتنا و ملجأنا .. نسبحك و نباركك

# 32: أبارك الرب في كل حين. دائما تسبيحه في فمي

مزمور #34
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة: صموئيل الأول 21 (10 ل 15)
    • كارن داود هربان من شاول .. و مع تكرار المطاردات راح داود للفلسطينيين (جتّ) .. على اعتبار أنهم أعداء شاول
    • لكن ناس من الفلسطينيين فكّروا ملك جتّ أنه ده داود الذي قتل جليات .. والملك أرسل جنوده ليقبضوا على داود وهو عند البوابة
    • داود عشان ينجو تظاهر بالجنون
    • و الملك استهزأ وسابه يمشي
    • داود حسّ إن ربنا أنقذه من موت أكيد .. سابهم و كتب المزمور ده عشان يشكر ربنا
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أنا أباركك و أسبّحك .. طلبتك في ضيقتي فاستجبت لي و أنقذتني من كل مخاوفي
    • يا رب أنت تسمع كل طالبيك .. ترعاهم و تنجيهم و تنير عليهم فلا يعوزهم شيء
    • الإنسان اللي عايز يعيش حياة جميلة و فيها خير: يخاف ربنا و يحفظ وصاياه و يبعد عن الشر
    • ربنا بيخلص ولاده المتكلين عليه الصارخين إليه .. ربنا قريب منهم و ينجيهم في شدائدهم و يعاقب أعدائهم
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    صلاة الساعة الثالثة - المزمور الـ 33

ملاك الرب حالٌّ حول خائفيه، وينجيهم

مزامير 34 : 7
  • كل واحد فينا له ملاك حارس .. يحرسه و ينجيه في الشدائد

نتعلّم إيه؟

كثير هي أحزان الصديقين (زي غيرهم في العالم أو يمكن أكتر) .. لكن ربنا ينجيهم و يخلّصهم

يا رب خلينا دايماً عارفين إنك قريب مننا .. ترسل ملاكك فتخلّصنا من ضيقاتنا .. إحنا بس نصرخ إليك

# 33: خاصم يارب مخاصمي. قاتل مقاتلي

مزمور #35
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    بعد المزمور اللي فات على طول
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب دافع أنت عني و حارب أعدائي القائمين عليَّ اللي بيقاتلوني ظلماً بلا سبب
    • يا رب أنا نفسي تبتهج بك و بخلاصك لي .. أنت ملجأ المسكين ممن هو أقوى منه
    • الناس دي جابوا عليَّ شهود زور
    • ده انا يا رب ياما كنت باصلي لهم في شدائدهم .. و هم خانوني و فرحوا لشدائدي
    • يا رب اقضِ لي و انتقم من أعدائي .. عشان أسبحك بابتهاج خلاصك
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    (شهود زور يقومون، وعما لم أعلم يسألونني) تُستَخدم مع مزامير البصخة لأنها نبوة عن اللي حصل مع السيد المسيح

يجازوني عن الخير شرّاً، ثكلاً لنفسي. أما أنا ففي مرضهم كان لباسي مسحاً

مزامير 35 : 12 و 13
  • ما أعظمك يا داود في محبة أعدائك

نتعلّم إيه؟

محبة الأعداء فضيلة عظيمة جداً كانت عند داود اللي فضل بيحب و يصلي لشاول من قلبه

يا رب أعطني هذا القلب النقي اللي يقدر يغفر و يسامح لأعدائه

# 34: نأمة معصية الشرير

مزمور #36
  • كاتب المزمور:
    داود النبي
  • مناسبة الكتابة:
    مش معروفة (ممكن لمّا كان هربان من شاول)
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • اللي بيوجع قلبي من ناحية الشرير، إنه لا يخاف الله .. يقنع نفسه بالخطية بدل ما يرفضها
    • يا رب أنت عادل و قوي و رحيم .. ديم يا رب رب نورك و رحمتك على ولادك المستقيمين
    • نجنا يا رب من الشرير
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    الجزء الجاي ده رتبته الكنيسة في صلاة النوم و رفع بخور عشية (تفضل يا رب أن تحفظنا في هذه الليلة)

لأن عندك ينبوع الحياة. بنورك نرى نوراً. أدِم رحمتك للذين يعرفونك، وعدلك للمستقيمي القلب

مزامير 36 : 9 و 10
  • الحياة والنور هي في ربنا و كلامه و بيته .. مافيش حياة بعيد عنه

نتعلّم إيه؟

إحنا يا رب عايشين بفضل نعمتك و حمايتك لنا

يا رب خلينا دايماً مطمئنين أننا في ظل جناحيك نحتمي و من دسم بيتك تروينا

# 35: لا تغِر من الأشرار

مزمور #37
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • في أواخر أيامه .. بعد ما الأيام و الخبرات علّمته الحكمة
    • مكتوب على طريقة سفر الأمثال
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • إوعى تغير من الأشرار .. شكلهم زي الحشيش الأخضر اللي فيه خير، لكن سريعاً سيُقطَعون و يذبلون
    • اتّكل على الرب في كل طريقك و تلذّذ به .. هو يسعدك و يملأ حياتك بالخير و الحق
    • القليل اللي عند الصدّيق أحسن بكتير من غِنَى الأشرار .. لأن ربنا بيبارك القليل اللي عند أولاده، فمش بس يشبعوا بل كمان يقرضوا الناس و يكونوا مصدر خير
    • ربنا بيسند ولاده و مش بيسمح إنهم يسقطوا .. ربنا لا يتخلى عن أولاده ولا احتياجاتهم
    • فم الصدّيق بيقول الحكمة لأن شريعة ربنا وكلامه في قلبه .. لا تتعثّر خطواته
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    في مزامير القداس ساعات تُقال آيات من المزمور ده زي (فم الصديق يلهج بالحكمة، ولسانه ينطق بالحق. شريعة إلهه في قلبه . لا تتقلقل خطواته)

القليل الذي للصدّيق خير من ثروة أشرار كثيرين

مزامير 37 : 16
  • فعلاً المهم البركة مش الكمية .. بركة ربنا هي اللي بتملا القلب سعادة و رضا

نتعلّم إيه؟

إحنا كأولاد ربنا ماينفعش نغير من الأشرار حتى لو يان إنهم ناجحين و مبسوطين .. أولاً إحنا مش شايفين نهاية القصة، ثانياً إحنا مش شايفين قد إيه الناس دي فاقدة سلامها الداخلي، ثالثاً الناس دي فاقدة أبديّتها

يا رب بركتك هي اللي بتُشبِع و تغني .. خليني أمشي في سكّتك و لا أغير من النجاح الظاهري للأشرار البعيدين عنك

# 36: يارب، لا توبّخني بسخطك

مزمور #38
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • أحد مزامير التوبة بعد الخطية مع بثشبع (زي مزمور 6 و 32)
    • مطلع المزمور شبه المزمور السادس
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب أنا عارف قد إيه خطيتي تغضبك و تغيظك .. لا تعاقبني بسَخطك يا رب، لأن أنا مش هستحمل
    • يا رب أنا حزين جداً و تعبت جداً بسبب خطيتي .. توبتي و صلاتي قدامك
    • حتى أحبائي وأصحابي بعدوا عني بعد ما رفعت نعمتك عليّ .. و أنا كأصمّ أبكم مش قادر أردّ لأن أنا أستاهل
    • لكن يا رب أنا جيت لك و بتوب .. اقبلني و متخليش الشياطين يشمتوا فيّ .. ساعدني يا رب
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    الآية اللي تحت بنقولها في مدائح كيهك (أفتح فاي بالتسابيح)

لأن آثامي قد طَمًت فوق رأسي. كحمل ثقيل أثقل مما أحتمل

مزامير 38 : 4
  • إحساس حقيقي جداً بيولّد توبة صادقة و نارية

نتعلّم إيه؟

يا رب خطاياي فعلاً ثقيلة جداً لكن ده مش هيخليني أيأس بل عندي رجاء إنك تقبل التوبة

يا رب توّبني فأتوب .. خليني دايماً حاسس بانسحاق التوبة مع رجاء المغفرة

# 37: قلتُ: أتحفّظ لسبيلي من الخطأ بلساني

مزمور #39
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    بعد المزمور 38 في نفس الظروف
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا رب مهما أدّبتني و عملت معايا، أنا ماقدرش أجاوب لأني أستاهل
    • يا رب أنا عارف إن ابني اللي جه من خطيتي، مات كتأديب منك لي .. أنا هسكت ومش هفتح فمي بسبب خطيتي
    • يا رب عرّفني قد إيه أيامي قليلة و زائلة .. ماينفعش أركز في الأرضيات بل لازم أركز في الأبدية
    • عرّفني إن أنا غريب ونزيل على الأرض .. هقضي يومين بس فيها و بعد كده الحساب
    • يا رب ارحمني و اسمع صلاتي و لا تثقّل يدك عليّ

صمتُّ. لا أفتح فمي، لأنك أنت فعلت

مزامير 39 : 9
  • ما أجمل إن الإنسان يسلّم أمره في تجاربه و ضيقاته لربنا .. برجاء و يقين إن ربنا كل أعماله صالحة و للخير

نتعلّم إيه؟

أولاد ربنا يكلموه كملك بكل خشوع و خضوع .. و كلهم ثقة في استجابته و محبته لهم

يا رب فكّرنا دايماً إننا غرباء و نزلاء في الدنيا .. مهما طالت أو قصرت حياتنا فيها في الآخر هتنتهي .. نركّز إنها تنتهي بينا إلى الأبدية السعيدة

# 38: انتظاراً انتظرتُ الرب، فمال إليّ وسمع صراخي

مزمور #40
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    مش معروف بالظبط، لكن أكيد بعد موقف من المواقف الصعبة في حياة داود اللي ربنا أنقذه فيها
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • انتظرت الرب، فسمعني و خلّصني .. أسبّحه و أباركه و أخبر برحمته … طوبى للمتوكل عليه
    • أنا عارف يا رب أن مش الذبيحة أو التقدمة هي اللي هتبسطك، بل أني أفتح أذنيّ و أعمل بكلامك و وصاياك .. أنا يا رب هتبقى مسرّتي أني أعمل كلامك
    • بل كمان يا رب هابشر بأحكامك و عدلك في الجماعة كلها
    • يا رب ده أنا خطاياي أكتر من شعر رأسي .. لكن أنت تسرع لمعونتي
    • خلّي كل الشياطين اللي بيطلبوا نفسي يخزون .. و قلبي المسكين يفرح بك
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    اقتبس القديس بولس جزء من المزمور ده في عبرانيين 10 : 5 ل7 عشان يتكلم عن تجسد السيد المسيح و نعمة العهد الجديد
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    أجزاء من المزمور ده تستخدم في قراءات القداسات زي (وجعل في فمي ترنيمة جديدة، تسبيحة لإلهنا)

أما أنا فمسكين وبائس. الرب يهتم بي. عوني ومنقذي أنت. يا إلهي لا تبطئ

مزامير 40 : 17
  • ما أجمل الإنسان المتواضع أمام الله و عارف إنه مايستاهلش .. لكن عنده رجاء و ثقة في ربنا إن ربنا أكيد هيكون معه

نتعلّم إيه؟

منتظرو الرب لا يخزون أبداً .. مواقف كتير صعبة جداً في حياتنا لكن منها كلها ربنا ينجينا

يا رب أنا مسكين و فقير و لا أستحق سترك و رحمتك .. لكن يا رب أنت تستجيب لكل المساكين اللي بيتّكلوا عليك

# 39: طوبى لمن يتعطّف على المسكين

مزمور #41
  • كاتب المزمور:
    داود الملك
  • مناسبة الكتابة:
    • لمّا عرف داود بانقلاب أبشالوم ابنه عليه
    • كان داود ساعتها مريض و طريح الفراش لمّا ابنه خانه و بدأ يجمّع و يهيّج الناس عشان ياخد منه المُلك
  • المواضيع الرئيسية في المزمور:
    • يا بخت الشخص اللي يرحم المساكين و يشفق عليهم .. ربنا ينجيه و يشفق عليه يوم ما الشر يحيط به
    • يا رب ارحمني و أشفِ نفسي .. أنا إنسان خاطئ لكن رحمت ناس كتير، فواثق في رحمتك
    • أعدائي ما صدّقوا إني عيّان .. ينافقون و يزوروني و هم قلبهم ضدي و يتآمرون عليّ من وراء ظهري
    • حتى الناس اللي كنت أثق فيهم و كانوا أصدقائي و بيننا عيش و ملح برضه خانوني و انضموا لأعدائي (زي أخيتوفل مستشاري)
    • أنا واثق فيك و في رحمتك و إنك معايا يا رب .. مبارك الرب إله إسرائيل من الأزل و إلى الأبد
  • اقتباسه في الكتاب المقدس:
    ربنا يسوع استخدم آية من المزمور ده للتعبير عن خيانة يهوذا في يوحنا 13 : 18: الذي يأكل معي الخبز رَفَع عليَّ عقِبَه
  • استخدامه في طقس الكنيسة:
    • صلاة الساعة الثالثة - المزمور ال40
    • في الساعة ال11 من يوم ثلاثاء البصخة .. قبل الإنجيل المشهور عن إخوة الرب (متى 25) اللي فيه ربنا بيميّز الرحماء (كنت مريضاً .. محبوساً .. عرياناً …)

أيضاً رجل سلامتي، الذي وثقت به، آكل خبزي، رفع عليَّ عقبه

مزامير 41 : 9
  • إحساس صعب جداً: خيانة الأصدقاء .. لكن في الآخر الناس بتتغير و ميولها بتتغير .. و الوحيد الصديق الوفي دايماً هو ربنا

نتعلّم إيه؟

ربنا وعده واضح في العهد القديم و الجديد: الرحماء سيُرحَمون .. و ليس رحمة لمن لم يعمل رحمة

يا رب هييجي وقت صعب علينا و نكون قريبين من الموت و نصرخ طالبين الرحمة .. خلينا قبلها يبقى عندنا رصيد من أعمال الرحمة يا رب حتى ترحمنا و تشفق علينا

  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالملخص على صفحة ال account بتاعك
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نستفيد بالملخص ده مع بعض
  • تقدر تعمل download للملخص على الجهاز بتاعك

مزامير - الجزء الأول (مزمور 1 و 2)

سفر المزامير يحكي الكتاب المقدس كله بطريقة شعرية .. السفر ده بيعلّمنا أهمية الصلاة و قوة التسبحة

مزامير - الجزء التالث (مزمور 42 ل 72)

سفر المزامير يحكي الكتاب المقدس كله بطريقة شعرية .. السفر ده بيعلّمنا أهمية الصلاة و قوة التسبحة

مزامير - الجزء الخامس (مزمور 90 ل 106)

سفر المزامير يحكي الكتاب المقدس كله بطريقة شعرية .. السفر ده بيعلّمنا أهمية الصلاة و قوة التسبحة

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في الملخص ده و طريقة الصفحة دي؟ هل سهّل عليك إنك تتابع السفر و تفهمه و تفتكر ملخّصه؟
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً