# توبة

هوذا السيد رب الجنود ينزع من أورشليم و من يهوذا السَنَد و الرُكن


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: وعظة أشدّة أم ضيق؟ (أبونا داود لمعي)

السَنَد = أي حاجة الواحد بيتّكل عليها غير ربنا ... سواء شخص أو فلوس أو صحة أو عقل أو خبرة
ربنا يقول إنه في أوقات معيّنة هاينزع السند و الركن من يهوذا ... طب ليه يارب، ده شعبك و ولادك؟

ربنا بينزعه عشان نتّكل عليه هو بس ... و نشتاق للسما

  • الشدائد لازمة لخلاصنا ... 'لا أظن أن إنساناً يصل إلى السماء دون أن يعبر بالتجارب' (أنبا أنطونيوس) ... الحقيقة من غير شدائد سهل ننسى ربنا و ننسى السماء
  • دي فايدة الشدائد و الضيقات (عند كثرة همومي في داخلي ... تعزياتك تلذّذ نفسي) ... تبان تعزيات ربنا اللي تخلّي الضيقات و المشاكل تصغر في نظري
  • من قبلنا، ربنا يسوع ذاق كل أنواع الشدائد و الضيقات (نفسية و جسدية) أكتر مننا بكتير ... بالتالي لازم نبصّ على حياة و صليب ربنا (اللي تألّم مجرَّباً)
  • في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبّنا = نفضل ثابتين و واثقين في ربنا ... انتصار الإيمان و الرجاء و المحبة و الشُكر. الانتصار ليس النجاة أو نهاية التجربة ... بل إن العواميد الأساسية دي ماتتهزّش

يا رب لمّا ألاقي شدّة و ضيق خلّيني أقفِل على نفسي و أدخل مخدعي ... و أسجد ... و أتّكل و أرمي عليك
و أسيب الروح القدس المعزّي اللي فيّ يعزّيني و يفرّحني و يخلّي الضيقة تصغر في عيني

و لو ماعنديش شدائد في حياتي دلوقتي، خليني يا رب أشيل مع إخواتي و أتعب في خدمتهم


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً