# تعليم

و قال له إبليس: «إن كُنت ابن الله، فقُل لهذا الحجر أن يصير خبزاً»


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: جواهر آبائية (أبونا داود لمعي)

ربنا يسوع صام عشان يعلّمنا الصوم ... كإنسان كامل كان بيجوع زيّنا ... لكن بقوة اللاهوت، قدر يصوم ال40 يوم (زي ما سَنَد بقوته موسى و إيليا لمّا صاموا في العهد القديم)

إبليس جرّبه لأنه متشكّك في طبيعته : شايفه إنسان بيعمل معجزات لكن هل ده نبي عظيم؟ معقول يكون ده المسيح يكون متواضع كده؟ ... و ربنا يسوع بحكمته عايز يفضل مخبّي طبيعته عن إبليس لحد ما تأتي الساعة على الصليب بعد ما يتمّم الفداء

إبليس جرّب المسيح بأكلة ... زي ما جرّب آدم و وقّعه ... استغل جوع المسيح و جرّبه عشان يطلع بنتيجة: من 2:

  1. لو حوّل الحجارة خبز هايعرف إن ده الله
  2. لو قال له مش هاقدر هايعرف إنه إنسان

طبعاً ربنا يسوع جاوب بحكمته و خرج الشيطان خسران و محتار أكتر

عن طريق الأكل انهزمنا في آدم ... و بواسطة الصوم انتصرنا في المسيح يعني بقوة صوم المسيح (اللي صام عنّا) نقدر إحنا بالصوم و الصلاة نغلب عدو الخير

خلّيني يا رب أفهم عظمة و قوة و فاعلية الصوم العامل بالصلاة ... عشان أقدر بقوّتك أعمل زي ما انت عملت و أغلب عدو الخير


ملخص السفر


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً