# وصية

و أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

طبعاً دي من أهم و أصعب وصايا المسيحية ... إزاي أحب عدوي؟

لكن أول حاجة لازم نعملها إننا نبعد عن العداوة الغير الحقيقية ... يعني ممكن يبقى واحد مش معاديني ولا حاجة بس أنا عندي سوء ظن فيه و الشيطان بيلعب في دماغي بكلام غلط ... ساعتها لازم أقول: اذهب عني يا شيطان

بنفس الفكر فيه ناس مهما حصل ماينفعش أخسرهم (قرايبي و صحابي) بسبب حاجة أرضية ... زي ما أبونا إبراهيم قال للوط: 'لا تكن مخاصمة بيني و بينك' يعني مهما حصل رغم إن لوط الغلطان و هو الصغير، لكن أبونا إبراهيم قال له: مش هاخسرك، مش هنبقى أعداء

الناس القليلة اللي هتفضل أعداء فعلاً ... دول بقى لازم نطلب نعمة من ربنا ... و نؤمن إن كل شيء بسماح منه للخير (هم في حياتنا لخير إحنا مش عارفينه) ... و نفتكر إننا لو كرهنا أو شيلنا من حد فإحنا اللي خسرانين مش هو، و لو حبيناه فإحنا اللي كسبانين هنا و فوق لأننا هنبقى شبه ربنا ... و لازم دايماً نفتكر: لو مسامحناش الناس، ربنا مش هيسامحنا ... هل إحنا عايزين ربنا قاضي عادل أم فادي رحيم؟

يا رب الوصية دي ماينفعش نعملها غير بمعونة و نعمة من عندك ... إديني يا رب المحبة لكل الناس و إني أسامح الكل حتى أعدائي


آيات تانية من متى آيات تانية عن الوصية صفحة التأملات