# رجاء

لا تشمتي بي يا عدوتي، إذا سقطت أقوم. إذا جلست في الظلمة فالرب نور لي


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

من يترجى الرب لا يخزى أبداً ... ما أحلى التمسّك بالرجاء!!

تخيّل منظر الأبرار في الجحيم وقت ما ربنا يسوع راح يحرّرهم - بعد ما قدّم الخلاص على الصليب - بينشدوا الأغنية دي ... حتى إن جلست مئات السنين في الظلمة فالرب نور لي ... هو بيهزم الموت و الظلام .. هو بيهزم اليأس و الإحباط و ينوّر لأنه هو النور الحقيقي

مين هي عدوّتي؟
عدوّتي العظمى هي مملكة إبليس اللي كل ما يسهّل لي طريق الخطية و بعد ما أقع فيها يوقّعني في اليأس و يزوّد عليّ الحرب و يشمت في ضعفي

لكني بيك يا يسوع غالب ... بيك هاقوم ... بيك هاتملي رجاء ... أبص على الصليب و أقول: مش ممكن أضيّع خلاص هذا مقداره


ملخص السفر

Shown textTags
الأنبياء الصغار

ميخا

من هو مِثلَك أيها الراعي الصالح!

ربنا كراعي صالح، هايجمع شعبه و يرعاهم في أرض جيدة و يملك عليهم ... لكن عشان ده يحصل، لازم ربنا ينزع الشر من شعبه ... بتأديب هدفه التوبة و ليس الرفض ... و بعد التوبة يَعود فيَرحَم و يخلّص شعبه

2214835

التفاصيل
سفر ميخا، سفر ميخا بالصور، الراعي الصالح في العهد القديم، لماذا قضى الله على شعبه في العهد القديم، أمّا أنتِ يا بيت لحم أفراتة، وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا، ماذا يطلبه منك الرب، إلا أن تصنع الحق وتحب الرحمة، وتسلك متواضعاً مع إلهك، لا تشمتي بي يا عدوتي، ملخص سفر ميخا، تأملات في سفر ميخا{"tafsirData": [{"Verse": "فإنه هوذا الرب يخرج من مكانه وينزل ويمشي على شوامخ الأرض، فتذوب الجبال تحته، وتنشق الوديان كالشمع قدام النار. كالماء المنصب في منحدر", "Shahed": "ميخا 1 : 3 و 4", "Ta2amol": ["إشارة واضحة لتجسد السيد المسيح و بعد كده مجيئه التاني", "الجبال: إشارة للإنسان المتكبّر ... اللي في يوم مجيء الرب كديّان عادل مش هايكون مصيره كويس", "النار: إشارة لعمل الروح القدس اللي بيفتح سكّة في القلب القاسي", "الماء: إشارة للامتلاء من الروح القدس"]}, {"Verse": "و الذين يأكلون لحم شعبي، و يكشطون جلدهم عنهم، و يهشّمون عظامهم، و يشقّقون كما في القِدر، و كاللحم في وسط المَقلى. حينئذ يصرخون إلى الرب فلا يجيبهم، بل يستر وجهه عنهم في ذلك الوقت كما أساءوا أعمالهم", "Shahed": "ميخا 3 : 3 و 4", "Ta2amol": ["أي حد بيصلي و يقول ربنا مش بيسمع لي لازم يراجع نفسه: هل هو ماشي زي ما ربنا عايز ولا لأ؟ لو لآ يبقى فيه تأديب هدفه تقديم توبة حقيقية و قوية"]}, {"Verse": "و يكون في آخر الأيام أن جبل بيت الرب يكون ثابتاً في رأس الجبال، و يرتفع فوق التلال، و تجري إليه شعوب. و تسير أمم كثيرة و يقولون: ‘هلمّ نصعد إلى جبل الرب، و إلى بيت إله يعقوب، فيعلّمنا من طرقه، و نسلك في سُبلُه’. لأنه من صهيون تخرج الشريعة، و من أورشليم كلمة الرب. فيقضي بين شعوب كثيرين. ينصف لأمم قوية بعيدة، فيَطبَعون سيوفهم سِكَكاً، و رماحهم مناجل. لا ترفع أمة على أمة سيفاً، و لا يتعلمون الحرب في ما بعد", "Shahed": "ميخا 4 : 1 ل 3", "Ta2amol": ["آخر الأيام = يوم الرب = الصليب أو المجيء التاني", "جبل بيت الرب = السيد المسيح نفسه (أساس الكنيسة) ... لأن أورشليم كانت مبنية على جبل", "ثابتاً في رأس الجبال: يعني الإيمان الحقيقي يغلب باقي الفلسفات و العبادات الخاطئة", "رجوع الأمم طبعاً إشارة لكنيسة العهد الجديد اللي بتقبل كل المؤمنين من كل الشعوب", "هلمّ نصعد: ربنا عايزنا نصعد بقكرنا عن الدنيا (زي موسى و إيليا، و زي ما ربنا يسوع كان بيعمل)", "فيعلّمنا من طرقه: إشارة واضحة للتجسّد", "من أورشليم كلمة الرب: كلمة ربنا موجودة في الكنيسة", "لا ترفع أمة على أمة سيفاً: ده فكر ربنا .. إن العالم يكون فيه سلام كامل ... و دي نعمة العهد الجديد و هاتحصل تماماً في الأبدية السعيدة"]}, {"Verse": "لأن جميع الشعوب يسلكون كل واحد باسم إلهه، و نحن نسلك باسم الرب إلهنا إلى الدهر و الأبد ", "Shahed": "ميخا 4 : 5", "Ta2amol": ["شعار جميل جداً عن قوة اسم ربنا يسوع اللي بترنّم بيه الكنيسة في كل صلواتها و خصوصاً الإبصاليات"]}, {"Verse": "الآن تتجيّشين يا بنت الجيوش. قد أقام علينا مترسة. يضربون قاضي إسرائيل بقضيب على خده. أمّا أنتِ يا بيت لحم أفراتة، و أنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا، فمنكِ يخرج لي الذي يكون متسلّطاً على إسرائيل، و مخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل ", "Shahed": "ميخا 5 : 1 و 2", "Ta2amol": ["تتجيّشين يا بنت الجيوش: يعني الكنيسة هايكون فيها جيش عظيم من الملايكة و القديسين", "يضربون قاضي إسرائيل بقضيب على خده: نبوة واضحة عن اللي حصل مع السيد المسيح", "بيت لحم أفراتة: بيت لحم قرية صغيرة و مجهولة جنب أورشليم ... لكن خرج منها داود النبي", "فمنكِ يخرج لي الذي يكون متسلّطاً على إسرائيل: إشارة واضحة للسيد المسيح ... و رؤساء الكهنة كانوا فاهمين كده، ساعة ميلاد السيد المسيح لمّا سألهم هيرودس: المسيح هايتولد فين؟ قالوا: في بيت لحم (بناءً على النبوة دي)", "ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل: أزلية السيد المسيح ... مش مجرد شخص اتولد عادي .. مولود من الآب قبل كل الدهور"]}, {"Verse": "يا شعبي، ماذا صنعت بك وبماذا أضجرتك؟ اشهد علي! إني أصعدتك من أرض مصر، و فَكَكتك من بيت العبودية، و أرسلت أمامك موسى و هارون و مريم. يا شعبي اذكر بماذا تآمر بالاق ملك موآب، و بماذا أجابه بلعام بن بعور، من شطيم إلى الجلجال، لكي تعرف إجادة الرب’ بِمَ أتقدّم إلى الرب وأنحني للإله العليّ؟ هل أتقدّم بمحرقات، بعجول أبناء سنة؟ هل يُسرّ الرب بألوف الكباش، بربوات أنهار زيت؟ هل أعطي بِكري عن معصيتي، ثمرة جسدي عن خطية نفسي؟ قد أُخبرك أيها الإنسان ما هو صالح، و ماذا يطلبه منك الرب، إلا أن تصنع الحق وتحب الرحمة، وتسلك متواضعاً مع إلهك", "Shahed": "ميخا 6 : 3 ل 8", "Ta2amol": ["ربنا بيتكلّم و بيلوم شعبه و صعبان عليه! أنا عملت لكم إيه عشان تسيبوني و تروحوا تعبدوا آلهة تانية؟", "بِمَ أتقدّم إلى الرب وأنحني للإله العليّ؟: طيب يا رب نقدّم لك إيه قصاد أعمالك دي؟ هل تكفي المحرقات؟", "هل يُسرّ الرب بألوف الكباش؟: هل ده اللي يرضي ربنا؟!", "هل أعطي بِكري عن معصيتي؟: يا رب ده حتى ابني نفسه لا يكفي و لا يقدر أن يكفّر عن خطيّتي فما بالك العجول؟! طب إيه الحل؟", "تصنع الحق وتحب الرحمة، وتسلك متواضعاً مع إلهك: دي الإجابة. ده اللي عايزه ربنا. لا كباش و لا ابني ... هو هايفديني و يغفر لي ... المطلوب مني: أصنع الحق و أسلك فيه (ربنا يسوع) و الرحمة و أكون متواضع مع ربنا"]}, {"Verse": "لأن الابن مستهين بالأب، و البنت قائمة على أمها، و الكنة على حماتها، و أعداء الإنسان أهل بيته. و لكنني أراقب الرب، أصبر لإله خلاصي. يسمعني إلهي", "Shahed": "ميخا 7 : 6 و 7", "Ta2amol": ["من كُتر ما فيه شر و فساد، لم يعُد هناك أصدقاء جيّدين ولا أخلاق كويسة", "ربنا نفسه استخدم الآية دي", "من كُتر الشر اللي قي الدنيا، ممكن لو الإنسان عايز يمشي مع ربنا يلاقي العداء حتى من أهل بيته", "أراقب الرب: آه الدنيا فيها شر، لكن ربنا هاينقذ أولاده ... احنا المفروض نصبر لحد ما ربنا يتدخّل (بصبركم تقتنون أنفسكم)"]}, {"Verse": "إرعَ بعصاك شعبك غنم ميراثك، ساكنة وحدها في وَعر في وسط الكرمل. لترعَ في باشان و جلعاد كأيام القِدَم. كأيام خروجَك من أرض مصر أَريه عجائب ", "Shahed": "ميخا 7 : 14 و 15", "Ta2amol": ["إرعَ بعصاك شعبك: فكرة الراعي الصالح تاني ... بيطلبها ميخا من ربنا ... يا رب مش نافع ملوكنا، لازم انت اللي بنفسك تكون مسئول عننا", "العصا = الصليب", "ساكنة وحدها في وَعر: تايهة و غلبانة", "لترعَ في باشان وجلعاد كأيام القِدَم: كل حتة فيها لخبطة صلّحها يا رب", "كأيام خروجَك من أرض مصر أَريه عجائب: زي ما خرّجت بشعبك من أرض مصر يا رب، ورّيه العجائب دي تاني"]}]}{"tafsirData": [{"Verse": "إني أجمع جميعك يا يعقوب. أضم بقية إسرائيل. أضعهم معا كغنم الحظيرة، كقطيع في وسط مرعاه يضج من الناس. قد صعد الفاتِك أمامهم. يقتحمون و يعبرون من الباب، و يخرجون منه، و يجتاز ملكهم أمامهم، و الرب في رأسهم ", "Shahed": "ميخا 2 : 12 و 13", "Ta2amol": ["الجزء ده بيفكّرنا جداً بإنجيل الراعي الصالح (يوحنا 10) ... ربنا بيجمع شعبه زي الغنم في حظيرته و يرعاه في مراعي جيّدة ... فندخل و نخرج و نخلص و نجد مرعى", "االفاتِك = ربنا يسوع اللي بيزيل العقبات اللي في طريقنا و يفتح لنا أبواب الملكوت"]}, {"Verse": "لكنني أنا ملآن قوة روح الرب وحقاً و بأساً، لأخبر يعقوب بذنبه و إسرائيل بخطيته ", "Shahed": "ميخا 3 : 8", "Ta2amol": ["نعمة عظيمة لأي شعب و أي كنيسة يكون فيها خادم مليان و حار بالروح زي ميخا كده ... يواجه الشعب بخطيته و يدعوه للتوبة", "القوة في الخدمة بتيجي من روح ربنا، مش من مواهب أو مظاهر", "كمان مهم جداً إن الخادم يعرف إن رسالته الأساسية هي إنه يوصّل المخدومين لربنا ... يعني لو شاف حاجة غلط ماينفعش يسكت عنها"]}, {"Verse": "لا تشمتي بي يا عدوتي، إذا سقطت أقوم. إذا جلست في الظلمة فالرب نور لي. أحتمل غضب الرب لأني أخطأت إليه، حتى يقيم دعواي و يجري حقي. سيخرجني إلى النور، سأنظر برّه. و ترى عدوتي فيغطيها الخزي، القائلة لي: ‘أين هو الرب إلهك؟’ عيناي ستنظران إليها. الآن تصير للدوس كَطِين الأزقّة", "Shahed": "ميخا 7 : 8 ل 10", "Ta2amol": ["آية جميلة كلنا حافظينها ... لما نُهزم من خطية، بيعلى صوت اليأس جوّانا ... لكن صوت الرجاء بيقول لإن فيه نجاة برحمة ربنا", "أحتمل غضب الرب لأني أخطأت إليه: لو أدّبني هاصبر و أحتمل عشان أتنقّى", "حتى يقيم دعواي ويجري حقي: عشان في يوم الدينونة أطلع براءة بدمه الغالي", "سيخرجني إلى النور، سأنظر برّه.: في الحياة الأبدية ... الرجاء", "و ترى عدوتي فيغطيها الخزي: خزي الشيطان اللي كان عمّال يقول لي: فين ربنا؟"]}, {"Verse": "مَن هو إله مثلَك غافر الإثم و صافح عن الذنب لبقية ميراثه! لا يحفظ إلى الأبد غضبه، فإنه يُسرّ بالرأفة. يعود يرحمنا، يدوس آثامنا، و تُطرح في أعماق البحر جميع خطاياهم. تصنع الأمانة ليعقوب و الرأفة لإبراهيم، اللتين حلفت لآبائنا منذ أيام القدم", "Shahed": "ميخا 7 : 18 ل 20", "Ta2amol": ["يُختم سفر ميخا بصلاة رائعة", "مَن هو إله مثلَك: ده معنى اسم ميخا ... مفيش حد زيّك يا رب", "غافر الإثم وصافح عن الذنب: تشيل الخطية خالص لكل التائبين ... كأنها لم تَكُن", "يُسرّ بالرأفة: دي إرادنه", "يعود يرحمنا: بالتوبة، حتى لو مشينا غلط، ربنا يعود و يرحمنا إذا تُبنا (الآية دي تعطينا رجاء و ليس استهتار)", "تُطرح في أعماق البحر جميع خطاياهم: في رحمة ربنا خطايانا بتختفي تماماً", "تصنع الأمانة ليعقوب والرأفة لإبراهيم: الأمانة في العهد من ربنا ... و إحنا بقى عندنا كمان العدرا و مارجرجس و كل شهداء و قديسين العهد الجديد"]}]}

آيات تانية من ميخا آيات تانية عن الرجاء صفحة التأملات