# رجاء

في المستقبل يتأصل يعقوب. يزهر ويفرع إسرائيل، ويملأون وجه المسكونة ثماراً


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

يا أبونا السماوي انت لا تفقد رجائك فينا أبداً. هناك مستقبل حلو مثمر حتى لو الحاضر مقفر

ماذا عمل يعقوب في صغره؟ غش و كذب و زاغ ... لكن عندما تمسّك بك أصبح إسرائيل و صار مثمراً جداً و مبارك و أتى منه الرب يسوع نفسه

أما أنا يا إلهي فمقفر و خالي من كل صلاح لكنك تمطر عليّ بروحك القدوس فتنعش أرضي الجدباء و تجعلها تثمر

انت قلت يا رب إن الغصن الذي لا يأتي بثمر يُقطع و يُلقى في النار ... ارحمني يا إلهي، نقّني يا رب حتى آتيك بثمار تفرح قلبك

انت لا تيأس مني أبداً، الواقع إن أنا اللي أيأس من نفسي و ده لاعتمادي الدائم على نفسي

إديني يا رب أسلّم لك حياتي فترويها من نبعك و تمطر عليها بروحك كي تزهر و تفرع و تملأ الأرض بالثمر الجديد لمجد اسمك القدوس


آيات تانية من إشعياء آيات تانية عن الرجاء صفحة التأملات