قداس أحد السعف 2019

أوصنا أوصنا ... اصلبه اصلبه


تأمل عن الفارق بين كيف نطلب نحن الخلاص و كيف يعطينا الله الخلاص ... و إزاي إرادتنا لازم تتجاوب مع إرادة الله كي نخلص


وعظة أوصنا أوصنا ... اصلبه اصلبه (عن الخلاص في تفكيرنا و في تفكير الله) من قداس أحد السعف بكنيسة العدرا الدقي 2019 لدكتور هاني صبحي


#قراءة:
#استماع:

أوصنا ... من إيه؟

  • أوصنا ... ده هتاف الشعب اللي اشتركنا فيه في حد السعف ... دي الطلبة الأعظم اللي ربنا مستنّيها، هدفنا في الحياة أوصنا يا يسوع = خلّصنا يا مخلّص

  • الشعب كان قصده خلّصنا إزاي؟ كل واحد بيطلب بطريقته اللي غالباً بتكون مادية: خلّصنا من المرض / المشاكل اللي حوالينا / أعدائنا

  • ربنا تفكيره مختلف (كما علت السماوات عن الأرض) حتى عننا أولاد الكنيسة ... ربنا عايزنا نطلب أولاً ملكوت الله و برّه ... الجميع يخلصون و إلى معرفة الحق يقبلون ... الخلاص الأبدي

الفارق بين نظرتنا و نظرة ربنا

هم كان قصدهم الأساسي: خلًنا من أعدائنا الرومان ... ربنا: أنا هاخلّصكم من عدوّكم الحقيقي (الشيطان) ... لو خلصتم من الرومان هييجي غيرهم، لو خلصتم من مرض أو مشكلة هتيجي غيرها


إرادة الله vs. إرادتنا

  • الله الذي خلقنا بدوننا لا يستطيع أن بخلّصنا بدوننا ... لازم إرادتنا تتفاعل مع إرادة ربنا عشان يحصل الخلاص

  • ربنا كان بيخطّط لخلاص الإنسان من ساعة ما آدم طُرد من الفردوس

  • ربنا كان عايز خلاص أورشليم لكن هم لم يريدوا ... و من لم يُرد لم يخلص

لازم صلاتنا تكون من أجل خلاص نفوسنا و إرادتنا ماشية مع إرادة ربنا عشان يتم الخلاص


أوصنا أوصنا ... اصلبه اصلبه

  • الشعب ده بعد وقت نتيجة مؤامرات رؤساء الكهنة صرخ: اصلبه

  • ده تناقض كبير جداً عند البشر، لكن عند ربنا الهتافين واحد (مافيش خلاص عير بالصليب)

  • عند الصليب، الناس كانت فاكرة الخلاص إنه ربنا يحطّم الصليب و ينزل من عليه ... طبعاً لو كان ده حصل مكانش الخلاص و الفداء بدم الحمل هايحصل

الله أظهر بالضعف ما هو أعظم من القوة (زي ما بنقول في أومونوجينيس) ... لكن العالم مابفهمش كده ... بالموت داس الموت (بالصليب)


خلاص الله

  • مافيش شك إن المسيحيين وقت شاول الطرسوسي كانوا بيصلّوا عشان ربنا يخلّصهم من شاول ... راجل مضطهد و مفتري ... لكن ربنا تفكيره محتلف: أعطى الخلاص لشاول، و بعد كده به و بكرازته أعطى الخلاص للكثيرين جداً
    أنهي أحكم و أجمل كتير؟

  • دلوقتي ربنا سايب لنا جسده و دمه الغاليين جداً كل يوم على المذبح ... كل مرة نتناول لازم نحس بتمنها ... هي مجاناً عشان ماحدش يقدر يتمّنها أو يدفع تمنها (زي الهواء)
    لكن معاها تحذير: كيف ننجو نحن إن أهملنا خلاص هذا مقداره؟

  • الزفة دي بنشوفها في سفر الرؤيا: جماعة من كل الأمم بثياب بيض و في أيديهم سعف النخل و بيقولوا: الخلاص لإلهنا الجالس على العرش
    دي أوصنا الحقيقية

الخلاص = الخلاص الأبدي و ليس الخلاص من المشاكل الأرضية من فقر أو مرض أو مشاكل


عجبتك الوعظة؟


  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالوعظة على صفحتك في ال favourites
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نسمع و نستفيد بالوعظة دي مع بعض
  • تقدر تعمل download لكلام الوعظة على الجهاز بتاعك

نرحب جداً بكل الوعظات سواء اللي متسجلة لخدام في الكنيسة أو أي وعظة انت سمعتها و حابب تشاركها مع إخواتك ... لو سمعت وعظة حلوة تفيد الشمامسة من أي مرحلة عمرية ابعت لنا