# تأمل

والآن متى أعمل أنا أيضا لبيتي؟


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

آية ليها معنى روحي جميل جداً ... قالها يعقوب للابان بعد ما رعى له أغنامه أكتر من 20 سنة ... و بعد ما ولدت راحيل يوسف قرّر يعقوب يرجع كنعان و قال للابان: ربنا باركك بسببي .. جه الوقت اللي أشتغل فيه لبيتي

المعنى الروحي هنا إن كلمة 'بيتي' بترمز للبيت الأبدي ... و القصد إن الإنسان فيه وقت فيه هيشتغل في الدنيا ... و فيه وقت للخدمة ... لكن لازم يكون فيه وقت خاص بينه و بين ربنا ... صلاة و خلوة و قدّاس و قراية للكتاب المقدّس عشاني أنا مش عشان أخدم أو أحضّر

عشان ماعملش زي مرثا اللي اضطربت لأجل أمور كثيرة و لكن الحاجة إلى واحد (أقعد عند رجلين ربنا زي مريم) ... بكده أكسب نفسي و أعمل لبيتي

يا رب إدّيني حكمة و خلّي المعنى ده على طول قدّامي ... دايماً يكون فيه وقت خاص بيني و بينك أعمل فيه لأبديّتي مايبقاش فيه أي حاجة بتمنعه سواء في الدنيا أو حتى في الخدمة

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً