# تأمل

فللوقت كلمهم يسوع قائلا: «تشجعوا! أنا هو. لا تخافوا»


خدام مدرسة مار إفرام السرياني
الوضع صعب:
  • التلاميذ لوحدهم
  • السفينة في وسط البحر معذَّبة من الأمواج
  • الريح كانت مضادة
  • التلاميذ قاوموا حتى الهزيع الرابع دون جدوى

لكن يسوع لما رآهم معذَّبين، مضى إليهم ماشياً على البحر: .. البشرية معذَّبة جداً من هياج الشر و الخطية، جالها المخلّص متجسّداً ماشياً وسطها عشان يخلّصها و ينقذها من الموت

من خوفهم و اضطرابهم ماعرفوش ربنا يسوع، و افتكروه شبح فصرخوا: برضه البشرية من كبريائها و عماها الروحي لم تعرف خالقها و قدرته و عظمته

كلمة يسوع أنقذتنا من الحيرة و الخوف ده: اتشجّعوا و ماتخافوش! أنا هو: المخلّص .. الله .. القادر على كل شيء .. صاحب السلطان .. اللي عندي للموت مخارج .. اللي يقدر ينقذ و ينجّي .. الأمان و الحماية الحقيقية ... أقدر أسكّت البحر و الريح بكلمة

يا رب إديني الإيمان إني محفوظ عندك حتى وسط العاصفة ... انت مصدر السلام و الطمأنينة

تأملات تانية عن التأمل

مرقس 12 : 15 ل 17

فعَلِمَ رياءهم، وقال لهم: «لماذا تجرّبونني؟ ايتوني بدينار لأنظُرُه». فأتوا به. فقال لهم: «لمَن هذه الصورة والكتابة؟» فقالوا له: «لقيصر». فأجاب يسوع وقال لهم: «أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله». فتعجّبوا منه.

متى 13 : 46

فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن، مضى وباع كل ما كان له واشتراها

يوحنا الأولى 5 : 18

نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ، بل المولود من الله يحفظ نفسه، والشرير لا يمسه


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً