# تسبيح

ففرح التلاميذ إذ رأوا الرب


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

يسوع الإله العظيم القائم المنتصر على إبليس و قاهر الموت وحده هو اللي يفرّح الفرح الحقيقي

قيامتك مفرحة ، رؤيتك مفرحة، وجودك مفرح ... انت اللي بتبدّد كل ظلمة في حياتي و كل خوف و كل قلق تحوّله لفرح حقيقي - زي ما عملت مع تلاميذك و فرّحتهم بقيامتك المجيدة (زي ما بنقرا الجزء ده في عشية الأبواب المغلقة)

صحيح يا رب قيامتك ليها بهجة بتهزّ كياني و بتدّي رجاء مالوش حدود، و نورك اللي بيخرج من القبر كل عيد بيقوّيني و يملأ قلبي اطمئنان و سلام و سعادة لا توصَف

أشكرك يا إلهي على عظيم صنيعك لأجلي. أشكرك يا ربي على الحياة الأفضل اللي إديتهالي. أشكرك يا يسوع على الأبدية اللي أعددتها لي. أشكرك يا حبيبي لأنك إلهي


آيات تانية من يوحنا آيات تانية عن التسبيح صفحة التأملات