# تسبيح

هو الرب!


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

هي الصرخة المفرحة اللي هتف بيها الحبيب يوحنا على بحيرة طبرية لما ربنا يسوع المسيح ظهر للتلاميذ هناك بعد قيامته و عمل معاهم معجزة صيد عظيمة، يفكّرهم بآياته الحلوة معاهم و يُثبت ليهم قيامته المجيدة

يوحنا بس اللي عرفه لأنه أقرب واحد ليه، حاسس بمحبته و أبوّته، شاف آلامه العظيمة من أجل الخطاة، مصدّق كلامه، متعوّد على صوته و أعماله، عراف قدرته العجيبة، عارف إن يسوع إلهنا الحلو مش ممكن يتخلّى عننا أبداً

  • هو الرب: اللي يسرع لي في وقت الضعف و يطبطب عليّ بطريقته و يقوّمني
  • هو الرب: اللي مش بيفقد أبداً رجاؤه فيّ و بيشتغل بيّ حتى لو بعدت و أنكرت و خفت ... زي ما عملت مع يونان و بطرس و كثيرين بتعمل يا رب مع كل خادم و كل إنسان يفقد رجاؤه في نفسه، بتقول له: 'لأ، ييجي منك'
  • هو الرب: بقدرته و عَظَمته اللي مش بتتغيّر أبداً ... حافظ عهده و وعده و كلمته لا تزول مهما حصل

  • هو الرب: اللي بيغيّر الأشياء و يحوّلها للخير ... الحزن و الضيق و التعب يبدّله بفرح و بهجة و راحة
  • هو الرب: يسوع المسيح أمس و اليوم و إلى الأبد
  • هو الرب: يا بطرس، يا توما، يا نفسي
اخريستوس أنيستي


آيات تانية من يوحنا آيات تانية عن التسبيح صفحة التأملات