# تسبيح

وتقول في ذلك اليوم : أحمدك يارب، لأنه إذ غضبت عليّ ارتدّ غضبك فتعزّيني. هوذا الله خلاصي فأطمئن ولا أرتعب، لأن ياه يهوه قوتي وترنيمتي وقد صار لي خلاصاً. فتستقون مياها بفرح من ينابيع الخلاص


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

و هو ده عملك العظيم يا إلهي مع خليقتك اللي أغضبتك بالتعدّي .. لكن أحشائك حنّت بالمراحم و رددت غضبك و عزّيتني و خلّصتني بابنك الوحيد اللي ملاني سلام و قوة و فرح بالفداء

و مش بس كده لكنك أنعشت نفسي المقفرة بروحك القدوس اللي أثمر في داخلي الفرح الحقيقي ... يا ربي ما أجملك!!

إدّيني يا إلهي أقدر أستوعب محبتك و عملك معايا ... إدّيني يا رب أبتهج بعملك كل حين ... إدّيني أستقي من روحك و أتملي منه فيقدّسني و أفرح بيك و كمان أفرّحك لما يثمر فيّ و أكون زي ما انت عايزني: ملح و نور و مدينة كائنة على جبل

تأملات تانية عن التسبيح

أفسس 5 : 19

مكلمين بعضكم بعضا بمزامير وتسابيح وأغاني روحية، مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب

فيلبي 4 : 7

و سلام الله الذي يفوق كل عقل، يحفظ قلوبكم وأفكاركم في المسيح يسوع

لوقا 1 : 37

لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً