# رجاء

ثم صارَت كلمة الرب إليَّ قائلاً: «ماذا أنت راءٍ يا إرميا؟» فقُلتُ: «أنا راءِ قضيب لوز». فقال الرب لي: «أحسَنتَ الرؤية، لأنّي أنا ساهر على كلمتي لأجريها»


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

المصدر: وعظة (السلام الداخلي وسط التجارب) (أبونا داود لمعي)

آية لمّا نقراها في الأول ممكن نستغرب: إيه العلاقة بين إجابة إرميا و إجابة ربنا ... تعالوا نشوف واحدة واحدة

  • في الأول ربنا بيسأل إرميا زي ما بيحب يسأل كل واحد فينا و يدفعه للتفكير كده: شايف إيه؟ شايف اللي بيحصل إزاي؟
  • إرميا كانت إجابته قضيب لوز يعني مجرّد نبتة بسيطة في وسط أرض واسعة مُقفرة ... منظر مافيهوش قوي حاجة مميّزة أو فيها رجاء (مش حقل مليان مثلاً)
  • ربنا الطيب بيحب يشجّع كل واحد فينا : قال له برافو عليك يا إرميا جاوبت صح
  • و بعدين أعطى الرجاء و اليقين : النبتة البسيطة دي معناها إن كلامي بدأ ينبّت و يجيب ثمر حتى لو بسيط ... اصبر و استمرّ و هاتشوف البركة

يا رب علّمني أشوف اللي بيحصل بعينيك ... أفهم إنك قادر حتى من قضيب اللوز البسيط تبارك و تخلّي الحقل يثمر أكتر و أكتر


ملخص السفر

الأنبياء الكبار

إرميا

ربنا أرسل إرميا عشان يدّي التحذير الأخير لمملكة يهوذا المستمرة في الشر .. لكن الناس بترفض تسمع! و رغم النتيجة الكارثية، يبقى الرجاء موجود.

إرميا يتنبأ عن عدل الله .. و رحمته
515
التفاصيل

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً