# تأمل

أيها الأولاد احفظوا أنفسكم من الأصنام


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

يا رب أصنام كتير حوالينا بتستعبدنا و تسبي حريّتنا اللي انت أعطيتها لنا كأولاد لله

  • صنم اسمه 'ذاتي' و راحتي و مزاجي و أنانيتي
  • صنم اسمه 'حب القنية' ... عاوز كل ما تشتهيه عيني، أكنز و أكوّم
  • صنم اسنه 'المال' و ده إله قاتل يأسر أغلب الناس
  • صنم اسمه 'حب المديح' عايز كل اللي حواليّ يمدحوا و يمجّدوا فيّ طول الوقت و أتضايق لو حد انتقدني
أصنام و أصنام كتير قوي يا رب ... تلهيني و تبعدني عنك

احفظني يا رب و سيّج حواليّ بمجدك ... خليني أشبع بيك انت يا رب و تصغر قدام عيني أي حاجة تانية


ملخص السفر

Shown textTags
الكاثوليكون

يوحنا الأولى

الله نور .. الله محبة ... الله هو يسوع المسيح

رسالة جميلة جداً بتبيّن لنا طبيعة الله زي ما شفناها في شخص يسوع المسيح ... و دورنا إحنا كأولاد الله إننا نقبل شهادة الله عن نفسه من خلال ربنا يسوع و الروح القدس ... و نتمثّل به و نسلك في وصاياه و نحب بعضنا بعضاً كما أحبنا

38

التفاصيل
رسالة يوحنا الرسول الأولى، رسالة يوحنا الرسول الأولى بالصور، ملخص رسالة يوحنا الرسول الأولى، تأملات في رسالة يوحنا الرسول الأولى، الله نور، الله محبة، الله الظاهر في الجسد، كيف نكون أولاد الله، من هو الله{"tafsirData": [{"Verse": "الذي رأيناه و سمعناه نخبركم به، لكي يكون لكم أيضاً شركة معنا. و أمّا شركتنا نحن فهي مع الآب و مع ابنه يسوع المسيح.", "Shahed": "يوحنا الأولى 1 : 3", "Ta2amol": ["طبعاً (نحن) اللي بيقولها القديس بوحنا هم آبائنا الرسل اللي شافوا و سمعوا و عاشوا مع السيد المسيح", "و (أنتم) هي كل الأجيال اللي بعد كده ... اللي دورها إنها تؤمن بكرازة الرسل و هي لم ترَ يسوع بالعين", "و كل من يؤمن يدحل في شركة واحدة مش بس مع الآباء الرسل، بل مع الله ... شركة في آلامه و محبته و قيامته", "الشركة دي هي علاقة حقيقية و مشاركة حقيقية"]}, {"Verse": "إن قُلنا: إن لنا شركة معه و سَلَكنا في الظلمة، نكذب و لسنا نعمل الحق. و لكن إن سَلَكنا في النور كما هو في النور، فلنا شركة بعضنا مع بعض، و دم يسوع المسيح ابنه يطهّرنا من كل خطية.", "Shahed": "يوحنا الأولى 1 : 6 و 7", "Ta2amol": ["الإيمان ليس بالكلام بل بالأعمال ... سلوكنا يُظهر إن كان إيماننا حقيقي و لنا شركة فعلاً مع الله ولا مجرد كلمات جوفاء", "كمان عقيدة مهمة جداً: غفران الخطايا بدم ربنا يسوع على الصليب فقط"]}, {"Verse": "أيها الأحباء، لنُحِب بعضنا بعضاً، لأن المحبة هي من الله، و كل من يحب فقد وُلِد من الله و يعرف الله. و من لا يحب لم يعرف الله، لأن الله محبة.", "Shahed": "يوحنا الأولى 4 : 7 و 8", "Ta2amol": ["مقياس واضح جداً و مباشر جداً لبنوّتنا للّه: هل بنحبّ بعض زيّ ما هو أحبنا؟", "النُص التاني من الآية يخوّف: اللي مش عارف يحب أخوه ده لا يعرف الله (مالوش علاقة حقيقية و ارتباط حقيقي به)، لأن الله محبة", "و المحبة طبعاً هي بالعمل و البذل و ليست بالكلام"]}, {"Verse": "و نعلم أن ابن الله قد جاء و أعطانا بصيرة لنعرف الحق. و نحن في الحق في ابنه يسوع المسيح. هذا هو الإله الحق و الحياة الأبدية.", "Shahed": "يوحنا الأولى 5 : 20", "Ta2amol": ["كلمة (الحق) هنا معناها شخص الله (اللي هو الطريق و الحق و الحياة)", "و إحنا في الحق = إحنا في شركة مع الله من خلال ربنا يسوع ... اللي أعطانا هدية الحياة الأبدية"]}]}{"tafsirData": [{"Verse": "فإن الحياة أُظهِرَت، و قد رأينا و نشهد و نخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب و أُظهِرَت لنا", "Shahed": "يوحنا الأولى 1 : 2", "Ta2amol": ["بداية تشبه جداً بداية إنجيل يوحنا (إصحاح 1 : 1 ل 18) ... عن طبيعة ربنا يسوع: الله كلمة الحياة الظاهر في الجسد", "و القديس يوحنا بيؤكد إنه شاهد على هذه الحقيقة: سمع ربنا يسوع و شافه و لمسه ... إذاً ده كلام حقيقي و ليس قصة خيالية", "الله ... هو الآب و الابن و الروح القدس"]}, {"Verse": "و الآن أيها الأولاد، اثبتوا فيه، حتى إذا أُظهِر يكون لنا ثقة، و لا نخجل منه في مجيئه", "Shahed": "يوحنا الأولى 2 : 28", "Ta2amol": ["نقدر نقرا تأمل على الآية دي هنا"]}, {"Verse": "لأن كل من وُلِد من الله يغلب العالم. و هذه هي الغلبة التي تغلب العالم: إيماننا . من هو الذي يغلب العالم، إلا الذي يؤمن أن يسوع هو ابن الله؟", "Shahed": "يوحنا الأولى 5 : 4 و 5", "Ta2amol": ["آية جميلة جداً ... بتفكّرنا بالقديس أثناسيوس اللي لولاه كان العالم كله هايصير أريوسي ... قالوا له (العالم كله ضدك) قال لهم (و أنا ضد العالم) ... و بإيمانه غلب"]}, {"Verse": "إن رأَى أحد أخاه يخطئ خطية ليست للموت، يَطلُب، فيعطيه حياة للذين يخطئون ليس للموت. توجد خطية للموت. ليس لأجل هذه أقول أن يُطلَب. كل إثم هو خطية، و توجد خطية ليست للموت.", "Shahed": "يوحنا الأولى 5 : 16 و 17", "Ta2amol": ["الخطية الموجبة للموت هي التجديف على الروح القدس ... الفكرة مش في شدة الخطية (يعني كدب ولّا قتل؟) بل في الإصرار عليها و عدم التوبة عنها ... زي الهراطقة (أريوس و نسطور) اللي أفسدوا الإيمان و الكنيسة أعطت لهم الفرصة و ناقشتهم عشان يتوبوا و هم رفضوا و أصرّوا على خطأهم حتى النهاية ... زي ما ربنا قال لصموئيل النبي إنه يبطّل صلاة من أجل شاول لأن الله رفضه لأن قلبه رفض ربنا", "و القديس يوحنا في النوع ده من الخطية، بيسيب لكل واحد الحرّية: عايز يصلي من أجل الشخص ده أو لأ", "لكن فيه خطايا تاني غير موجبة للموت، بنعملها عن ضَعف، بغير إرادة أو بجهل مننا ... دي بنتوب عليها و نطلب من ربنا يغفرها لنا و بنسامح إخواتنا و نصلّي في أبانا الذي: (إغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا)", "و دي لازم نطلب من ربنا إنه يغفرها كمان لإخواتنا"]}]}

آيات تانية من يوحنا الأولى آيات تانية عن التأمل صفحة التأملات