ابصالية

ابصالية الاثنين

  • ربنا يسوع مُمَجَّد و عظيم جداً .. هو محور الكتاب المقدّس .. و إحنا فرحنا في تسبيح اسمه و طلب الرحمة منه
  • سماع اللحن

الابصاليات (من كلمة ابصالي يعني يسبّح) هي جزء رائع في التسبحة بيركّز على تسبيح اسم ربنا يسوع المسيح
و الكنيسة رتّبت كل يوم ابصالية مختلفة .. تعالوا نتأمل في ابصالية يوم الاتنين

يسوع المُمَجَّد

مجد ربنا يسوع في السماء و على الأرض

دورنا: التسبيح

تسبيح ربنا يسوع و أثره علينا

إِشارات و صفات ربنا يسوع

بعض الإشارات عن ربنا يسوع من الكتاب المقدس

طلبة ختامية

طلب الرحمة و النقاوة

يسوع المُمَجَّد

ربع #1:
ألوف ألوف: و رِبوات رِبوات: يسبّحون و يمجّدون: ربي يسوع

ده المنظر اللي شافه إشعياء و موجود في سفر الرؤيا .. و بنعيشه كل قدس في جزء أنافورا القداس الغريغوري

انت الذي تسبحك الملائكة، وتسجد لك رؤساء الملائكة. أنت الذي تباركك الرؤساء، وتصرخ نحوك الأرباب. أنت الذي تنطق السلاطين بمجدك.
أنت الذي ترسل لك الكراسي الكرامة. ألوف ألوف وقوف قدامك، وربوات ربوات يقدمون لك الخدمة. أنت الذي يباركك غير المرئيين.
وأنت الذي يسجد لك الظاهرون. ويصنعون كلهم كلمتك يا سيدّنا.

أنافورا القداس الغريغوري


ربع #2:
كل من يقول: ياربي يسوع: كَمَن بيده سيف: يصرع العدو

دي قوة كلمة ربنا اللي بتقضي على الشيطان و تسحقه تحت أرجُلنا

لأن كلمة اللّه حيّة و فعّالة و أمضَى من كل سيف ذي حدين

عبرانيين 4 : 12


ربع #3:
لأنكَ بالحقيقة: قد تعاليتَ جداً: في السموات: و على الأرض

ده معنى كلمة (قدوس) بنعيشه كل قدس في جزء أجيوس


دورنا: التسبيح

ربع #4:
كل الصديقين: الذين أرضوا الله: يَدرِسون: الناموس كلّه

أهم حاجة نعملها في حياتنا نعرف بيها ربنا هي كلامه

ما أحلى قولك لحَنَكي (حلقي) أحلى من العسل لفَمي
سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي

مزمور 119 : 103 و 105


ربع #5 ل 8:
و الله كائن: أمامهم: و اسمه القدوس: في أفواههم كل حين
كثيرة جداً: هى رأفاتك: أيها الحاكم العادل: يا ربي يسوع
الله هو عمانوئيل: الطعام الحقيقى: شجرة الحياة: العديمة الموت
تجمَّعى فيَّ: يا كل حواسى: لأسبّح و أمجّد: ربى يسوع

هدف الإبصاليات و صلاة يسوع: إن اسم ربنا يسوع يكون تسبيحنا في كل حين

التسبيح ده مش في الهواء بل مبني على إحساس و يقين بالحضور في حضرة الله

حيٌّ هو الرب الذي أنا واقف أمامه

ملوك التاني 5 : 16

التسبيح = التأمل في صفات الله العظيمة (بدون طلبات أرضية) .. نسبّح عدله و رحمته

التسبيح لازم يطلع من الروح و القلب و الذهن و بعد كده اللسان

الرُبع السابع (الطعام الحقيقي، شجرة الحياة) نقدر نفهمه من وعظة الإفخارستيا في مزمور 111


ربع #9 و 10:
يسوع هو ربّى: يسوع هو إلهى: يسوع هو رجاء: المسيحيين
في القليل القليل: نَذكُرك: و نمّجد اسمك: يا ربي يسوع

صفة تانية للتسبيح: في كل الظروف و كل الأوقات


ربع #11:
كل العِلَل الرديئة: فلنترُكها عنّا: و نطهّر قلوبنا: باسم الرب

ده تاني دور لينا: الجهاد ضد الخطية

لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية

عبرانيين 12 : 4


ربع #12:
فليكُن: اسم الرب فينا: ليضيء علينا: في إنساننا الداخلي

دي اللي بنصلّيها في باكر: فلتُشرِق فينا حواس النور .. الاستنارة اللي جاية بالروح القدس من تكرار اسم ربنا يسوع

كلها مجد ابنة الملك في خدرها (من داخل)

مزمور 45 : 13

اسمك القدوس هو الذى نقوله، فلتحيا نفوسنا بروحك القدوس

أوشية السلام


ربع #13 و 14:
مَن في الآلهة: يشبهك يارب: أنت هو الإله الحقيقى: الصانع العجائب
مبارَك أنت بالحقيقة: يا ربي يسوع: مع أبيك الصالح: و الروح القدس

التسبيح كمان لازم يكون بكلام عقيدة صحيحة (زي عقيدة الثالوث القدوس)


إِشارات و صفات ربنا يسوع

ربع #15:
عنبرٌ: كثير الثمن: هو اسمك القدوس: يا ربى يسوع

ده اللي بنقوله في لحن تي شوري

المجمرة الذهب هي العذراء و عنبرها هو مخلّصنا

لحن تي شوري


ربع #16:
أيها الحَمَل الحقيقي: الذى للّه الأب: اصنع معنا رحمة: في ملكوتك

طبعاً ربنا يسوع هو الذبيحة الحقيقية اللي الفصح و كل ذبائح العهد القديم بترمز ليها

هوذا حَمَل الله الذي يرفع خطية العالم!

يوحنا 1 : 29


ربع #17:
لأن فَم أبيك: يشهد لك: أنك أنت هو ابنى: و أنا اليوم ولدتك

ده طبعاً اللي حصل في عيد العطاس .. و زي ما تنبأ داود

الرب قال لي: أنت ابني، أنا اليوم ولدتك.

مزمور 2 : 7

الآب هو الشاهد للابن و الروح القدس .. و الابن يكرز عن الآب و الروح القدس .. و الروح القدس يعلّم عن الآب و الابن .. لكى يُعبد الثلاثة باسم واحد

القداس الحبشي


ربع #18 و 19:
يقوم حولك: الشاروبيم: و السارفيم: و لا يستطيعون أن ينظروك
و نحن ننظرك كل يوم: على المذبح: و نتناول من جسدك: و دمك الكريمَين

جزء رائع عن مجد ربنا و العِز اللي إحنا فيه في العهد الجديد .. بنقوله كل قداس في لحن بي أويك


ربع #20:
بركات: الناموس: ليس فيها شيء: يُشبهك

طبعاً عظمة ربنا يسوع على كل كهنة و ذبائح العهد القديم شرحها القديس بولس باستفاضة في رسالة العبرانيين


ربع #21 و 22:
هذا هو الحجر الحقيقي: الكثير الثمن: الذى باع الرجل التاجر: كل ماله و اشتراه
أُترك لنا نحن أيضاً: الآن هذا الحجر: ليضيء علينا: في إنساننا الداخلي

يا ريت نتعلّم من مَثَل التاجر الشاطر ده و نترك أي شيء عشان نتمسّك باسم ربنا

أيضاً يشبه ملكوت السماوات إنساناً تاجراً يطلب لآلئ حسنة، فلمّا وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن، مضى و باع كل ما كان له و اشتراها.

متى 13 : 45 و 46

بل إني أحسب كل شيء أيضاً خسارة من أجل فضل معرفة المسيح يسوع ربي، الذي من أجله خسرت كل الأشياء، و أنا أحسبها نفاية لكي أربح المسيح

فيلبي 3 : 8


ربع #23:
زينة نفوسنا: و فرح قلوبنا: هو اسمك القدوس: يا ربي يسوع

الفرح الحقيقي هو من ربنا يسوع فقط .. مهما كانت الظروف أو الأشخاص المحيطين أو الضيقات

و لكنّي سأراكم أيضاً فتفرح قلوبكم، و لا ينزع أحد فرحكم منكم

يوحنا 16 : 22


ربع #24 و 25:
أيها المتحنّن: الرؤوف: الكثير الرحمة: يا ربي يسوع
الشاروبيم: يصفّقون بأجنحتهم: و يسبّحون و يمّجدون: ربي يسوع المسيح

ربنا العظيم ده كثير الرحمة جداً .. في العهد القديم و الجديد

الرب إله رحيم و رؤوف، بطيء الغضب و كثير الإحسان و الوفاء. حافظ الإحسان إلى ألوف. غافر الإثم والمعصية والخطية

خروج 34 : 6 و 7


ربع #26:
تغيب الشمس: و القمر في زمانهما: و أنت هو أنت: و سنوكَ لن تفنى

طبعاً ربنا الخالق هو الأزلي الأبدي .. نقطة واحدة من كلامه لا تزول

أنت يا رب في البدء أسّست الأرض، و السماوات هي عمل يديك. هي تبيد و لكن أنت تبقى، و كلها كثوب تبلى، و كرداء تطويها فتتغيّر. و لكن أنت أنت، و سنوك لن تفنى

عبرانيين 1 : 10 ل 12


ربع #27:
باهتمام: صلاحك: طأطأتَ السماوات: و نزلت إلينا

طبعاً ده رجاء البشرية من ساعة السقوط و الانفصال عن الله القدوس

ليتك تشُقّ السماوات و تنزل! من حضرتك تتزلزل الجبال.

إشعياء 64 : 1

طأطأ السماوات و نزل، و ضباب تحت رجليه

مزمور 18 : 9


ربع #28:
كمثل طبيب حقيقي: و شافي: داويتَ: جميع أمراضنا

بنزوله و تجسّده حَل كل مشاكل البشر و شفى كل أمراضهم (الخطية)

و لكم أيها المُتّقون اسمي تُشرق شمس البِر و الشفاء في أجنحتها

ملاخي 2 : 4

أيها الطبيب الحقيقي الذي لأنفسنا، و أجسادنا، يا مدبّر كل جسدٍ تعهّدنا بخلاصك

أوشية المرضى


طلبة ختامية

ربع #29:
أُنظر إلينا: يا ربى يسوع: بعين التحنُّن: التى لصلاحك

طلبتنا من ربنا هي الرحمة: كرحمتك يا رب و ليس كخطايانا


ربع #30:
و إغرس فينا: قلباً مستقيماً: لكى نباركك: يا ربي يسوع

بنصرخ بالطلبة دي مع داود النبي و نركّز عليها في الساعة التالتة: يا رب نضّف قلبي

قلباً نقياً اخلق فيَّ يا الله، و روحاً مستقيماً جدِّد في داخلي

مزمور 51 : 10


ربع #31:
نبتهل إليك: يا ربي يسوع: أن ترحمنا: في ملكوتك

طلبة ختامية جماعية بنصرخ بيها في كل قداس: إهدِنا يا الله إلى ملكوتك


ربنا يدّينا نسبّح بالروح و الذهن و القلب ... نفهم عظمة ألحان كنيستنا اللي بتفرّحنا و تدّينا بهجة و وجبة مشبعة

  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالتأمل على صفحة ال account بتاعك
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نستفيد بالتأمل ده مع بعض
  • تقدر تعمل download للتأمل على الجهاز بتاعك

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل ده و طريقة عرضه؟ هل ساعدك تفهم اللحن و تصلّيه بالروح و الذهن؟
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً