# رجاء

في ذلك اليوم، يقول الرب، أجمع الظالعة، وأضم المطرودة، والتي أضررت بها


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

وعد جديد من إلهنا الطيب يرسله لنا على لسان النبي ميخا: الظالعة هي العرجاء، و المطرودة هي المحتقَرة و المكروهة و المنفيّة

الله يجمع الإنسان اللي فقد القدرة على السير بطريقة صحيحة .. و كتير يا ربي بنتوه عن الطريق و نمشي في طُرُق تانية عاقبتها الموت .. و كتير كمان بنعرج بين الفرقتين: ساعة معاك و كتير ملهيين عنك ... و انت بتجمعنا بعصاك إلى الطريق و تودّينا الحظيرة

كمان يضم إليه المحتقَر و المهان و المطرود و اليائس و اللي الناس مش قابلينه في حياتهم ... زي زكا و المرأة الخاطئة و اللص اليمين ... و زي ما ضمّ جميع الأمم و وحّد و جمّع الكل في صليب ربنا يسوع المسيح

'و التي أضررت بها' ... الله كأب يحب أولاده و يرسل لهم تأديب لينجّيهم من أنفسهم ... كتير نفتكر ده ضرر .. لكن الله يسوق كل الأشياء للخير لأجل أولاده و لأجل أنهم يجتمعوا مرة تاني في حضه و ينمتّعوا بأبوّته لهم

ملخص السفر

الأنبياء الصغار

ميخا

ربنا كراعي صالح، هايجمع شعبه و يرعاهم في أرض جيدة و يملك عليهم ... لكن عشان ده يحصل، لازم ربنا ينزع الشر من شعبه ... بتأديب هدفه التوبة و ليس الرفض ... و بعد التوبة يَعود فيَرحَم و يخلّص شعبه

من هو مِثلَك أيها الراعي الصالح!
322301667
التفاصيل

تأملات تانية عن الرجاء

أفسس 3 : 20

القادر أن يفعل فوق كل شيء، أكثر جدا مما نطلب أو نفتكر، بحسب القوة التي تعمل فينا

مزامير 91 :14 و 15

لأنه تعلق بي أنجيه . أرفعه لأنه عرف اسمي. يدعوني فأستجيب له، معه أنا في الضيق، أنقذه وأمجده

لوقا 8 : 50

لا تخف! آمن فقط، فهي تشفى


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً