# تعليم

المكثر الأصحاب يخرب نفسه. ولكن يوجد محب الزق من الأخ


خدام مدرسة مار إفرام السرياني

الآية دي لو قرأناها نستغرب ... يا رب انت عايزنا نحب الكل ... و بالتالي هيكون عندنا أصحاب كتير و نكون محبوبين ... إيه المشكلة؟ و مين المحب اللي ألزق من الأخ ده؟؟

المقصود بالجزء الأول: الأصدقاء غير الروحيين ... إحنا بنحب كل الناس أكيد، لكن ماينفعش ناس يبقوا عايزين يضيّعوا وقتي في كلام فاضي أو حاجة غلط و أجاريهم عشان صحابي، زي ما بيعملوا أعمل ... دول يبقوا زملا بس و بيننا حدود ... الصديق (مش الزميل) لازم يكون صديق روحي يعني مايبعدنيش عن ربنا

هو ده المحب الألزق من الأخ ... السيد المسيح نفسه ... أو الصديق الروحي اللي يقرّبني ليه ... ده اللي ألزق من الأخ، دايماً بيحبني و عمره ما هيسيبني ... الصديق الحقيقي مش بتاع الكلام

يا رب خليني أختار أصدقائي بحكمة ... أختار الصديق الروحي اللي يحبني و يقرّبني منك يا أوفى صديق

تأملات تانية عن التعليم

متى 5 : 20

إن لم يَزِد برّكم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السماوات

تسالونيكي الأولى 1 : 3

متذكرين بلا انقطاع عمل ايمانكم و تعب محبتكم و صبر رجائكم ربنا يسوع المسيح

فيلبي 3 : 13

و لكني أفعل شيئا واحدا: إذ أنا أنسى ما هو وراء وأمتد إلى ما هو قدام


كلّمنا

🤔 إيه رأيك في التأمل و الصلاة؟ هل ساعدك تفهم الآية و تحفظها و تصلّيها و تعيش بيها؟ ...
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً