البولس

تيموثاوس الأولى

حياة و تعليم الكنيسة شهادة للمسيح

لازم نعيش في حياتنا و معاملاتنا حسب إيماننا و تعليم ربنا لينا ... عشان نكون ملح الأرض و نور العالم، عشان يرى الناس أعمالنا الصالحة فيمجّدوا أبانا الذي في السماوات .. و الكنيسة لازم تعليمها يكون نقي و إيمانها سليم و على وصايا السيد المسيح

  • عدد الإصحاحات: 6

  • السفر موجّه لمين؟ تيموثاوس تلميذ القديس بولس الرسول

  • ظروف الكتابة:
    • لمّا القديس بولس سمع إن فيه معلّمين كذبة بيعلّموا إيمان غلط في كنيسة أفسس، أرسل تيموثاوس عشان يواجه المعلّمين دول و يحافظ على الإيمان الصحيح في الكنيسة
    • لمّا وصل تيموثاوس لأفسس، أرسل له القديس بولس الرسالة دي يشرح له مهمّته و يعمل إيه بالظبط

  • مفاتيح فهم السفر:

    القديس تيموثاوس انضم للقديس بولس في خدمته بعد ما قابله في لسترة أثناء الرحلة التبشيرية التانية ... لأنه مشهود له بإنه من عائلة مؤمنة أمّاً عن جدّة ... القدّيس بولس علّمه فترة بعد كده بقى بيرسله في رحلات و خدمات لوحده


  • هدف السفر:

    مواجهة المعلمين الكذبة و السلوكيات الخاطئة في كنيسة أفسس

سفر الحفاظ على الكنيسة من التعاليم الغريبة

إصحاح 1
مهمة تيموثاوس

بيبدأ القديس بولس الرسالة بشرح لمهمة القديس تيموثاوس (هدف الرسالة)

إصحاح 2 و 3
المعلمين الفاسدين ... و المعلمين الجيدين

القديس بولس بيقول بعض التعاليم لعلاج مشاكل حصلت بسبب المعلمين الكذبة و بيوضح صفات القادة و المعلمين اللي المفروض يكونوا موجودين

إصحاح 4 و 5
نصايح لمواجهة مشاكل تانية في الكنيسة

تصحيح أفكار المعلمين الكذبة مع توجبهات من القديس بولس لحل بعض المشاكل في الكنيسة ... زي مشاكل الأرامل و الشيوخ و العبيد

إصحاح 6
مشكلة محبة المال

بيركز القديس بولس على الدافع بتاع المعلمين الكذبة: محبة المال

# 1: مهمة تيموثاوس

إصحاح 1
  • آية 1 ل 8 القديس بولس بيبدأ بتَذكِرة تيموثاوس بمهمته: مقاومة المعلّمين الكذبة في كنيسة أفسس (زي إسكندر و هيمينايس) ... و المعلّمين دول فهموا أسفار العهد القديم غلط و بالتالي بيعلّموا الناس تعاليم ضد تعاليم ربنا يسوع (عن الأكل و الزواج و حاجات تانية)

  • آية 9 ل 16 بيفهّمنا القديس بولس الفهم الصح للعهد القديم و الناموس .. إنه يورّي للإنسان قد إيه هو محتاج خلاص و فداء ربنا و يعطيه رجاء في الخلاص ... يودّيه لربنا يسوع مش يبعده عنه

  • في آية 17 ل 20 بيختم القديس بولس الإصحاح بصلاة و توجيه لتيموثاوس إنه يواجه المعلّمين دول

و لا يُصغوا إلى خرافات و أنساب لا حَدّ لها، تسبّب مباحثات دون بنيان الله الذي في الإيمان. و أما غاية الوصية فهي المحبة من قلب طاهر، و ضمير صالح، و إيمان بلا رياء.

تيموثاوس الأولى 1 : 4 و 5
  • التعليم الغلط بيهدم الكنيسة بدل ما يبنيها ... لازم نكون كشعب عندنا وعي بإيماننا و عقيدتنا و مايؤثّرش فينا أي تعليم غريب ... و لازم كل معلّم في الكنيسة يبقى خاضع ليها و لإيمانها و مايجيبش كلام من عنده ضد إيمان الكنيسة ... لازم بكون عنده محبة و يكون ضميره صالح

نتعلّم إيه؟

الفهم الخاطئ للكتاب المقدس كارثة بكل المقاييس لأي حد في الكنيسة و خصوصاً لو خدمته التعليم ... عشان كده الكنيسة بتعمل تفاسير عن طريق آبائها للكتاب المقدس

يا رب خليني أفهم كلامك زي ما قصدته و أعلنته لآباء الكنيسة اللي حافظوا عليه على مر العصور

# 2: المعلمين الفاسدين ... و المعلمين الجيدين

إصحاح 2 و 3

(إصحاح 2) ظواهر سليبة بسبب المعلّمين الكذبة

  • آية 1 ل 7 فيها دعوة واضحة لاجتماعات صلاة مستمرة في الكنيسة .. فيها صلاة من أجل الحكام و من أجل سلام العالم كله و الكنيسة (و من هنا عملت الكنيسة نظام الأواشي، زي أوشية الرئيس و أوشية السلام) و ده عكس تعاليم المعلمين الكذبة اللي بيدعوا لهلاك بعض الناس

  • آية 8 ل 15 فيها تعاليم بالنسبة للصلاة
    1. بالنسبة للرجال اللي بيتجادلوا في مجادلات فلسفية مالهاش لازمة بسبب المعلمين الكذبة دول، ببساطة ربنا عايزنا نصلي من قلبنا بدل تضييع الوقت و المحبة في جدال مالوش فايدة
    2. بالنسبة للسيدات: كان فيه سيدات غنيات بييجوا الكنيسة كأنه عرض أزياء بلبس غالي جداً و مُلفِت بطريقة مُعثرة للناس الغلبانة اللي مش هاتقدر تشتري لبس بالثمن ده ... كمان بعضهن بسبب الغنى كن يُرِدن تعليم الشعب التعاليم الخاطئة بتاعة المعلمين الكذبة، و كانوا عايزين بالعافية باخدوا مناصب في الكنيسة
      القديس بولس رأيه واضح: أمثال السيدات دول ماينفعش يعلّموا في الكنايس

  • بعد كده آيات محيّرة شوية، القديس بولس بيحكي فيها عن آدم و حواء و إن حواء هي اللي أغوتها الحية مش آدم، و بيربط الموضوع ده بإن المرأة مش المفروض تعلّم في الكنيسة ... و فيه 3 تفاسير لرأيه:
    1. ناس بتفهمها إن ماينفعش السيدات يعلمّوا في الكنيسة أبداً
    2. ناس بتفهمها إن ينفع السيدات يعلّموا لكن من غير ما يمسكوا القيادة
    3. ناس بتفهمها إن القديس بولس يقصد فقط على السيدات دول بتوع أفسس اللي اتخدعوا من المعلّمين الكذبة زي ما حواء اتخدعت من الحيّة (يعني وصية للزمن ده بس)
    المعنى الأكيد إن القديس بولس يقصد إن الأفسسيات دول لازم يتعلّموا التعليم الصحيح تحت قيادة القديس تيموثاوس عشان يقدروا يكونوا زي الخادمات الفاضلات في الكنيسة، زي فيبي و بريسكيلا

(إصحاح 3) شروط اختيار الخدام القادة

  • آية 1 ل 7 فيها شروط اختيار الأسقف .. و ناخد بالنا زمان طبعاً لسة ماكانش فيه رهبنة فكان عادي إن الأسقف يتجوز

  • آية 8 ل 13 فيها شروط اختيار الشمّاس الكبير اللي بيساعد الأسقف (الدياكون) .. و ناخد بالنا زمان برضه إن الشمامسة كانوا رجال و سيّدات (زي الشمّاسة فيبي)

  • و الشروط المشتركة بين الأساقفة و الشمامسة هي إن علاقاتهم تكون كويسة بأهل بيتهم (عارفين يقودوا بيتهم كويس) و مع كل الناس حتى اللي خارج الكنيسة ... و يكونوا أقوياء في الإيمان

الذي يريد أن جميع الناس يَخلُصون، و إلى معرفة الحق يُقبِلون

تيموثاوس الأولى 2 : 4
  • آية مختصرة بتقول لنا إرادة ربنا للكل ... يعني ببساطة لو أنا هدفي و صلاتي إن الكل يَخلُص يبقى أنا كده إرادتي زي إرادة ربنا ... لو عاديت حد أو تمنّيت له الهلاك يبقى كده أنا ضد إرادة ربنا

و بالإجماع عظيمٌ هو سِر التقوى: الله ظهر في الجسد، تبرّر في الروح، تراءى لملائكة، كُرِز به بين الأمم، أُومِن به في العالم، رُفِع في المجد

تيموثاوس الأولى 3 : 16
  • قصيدة رائعة و مختصَرة من القديس بولس عن ربنا يسوع: ولادته و تجلّيه و صليبه و قيامته و صعوده و الكرازة به في العالم عن طريق كنيسته

نتعلّم إيه؟

الخدام الكبار في الكنيسة ليهم شروط أولها التقوى و الأمانة و الفكر الصحيح ... مش أي حد عايز يعلّم و يقود يبقى قائد في الكنيسة

يا رب خليني أحترم أبائي و مرشديّ الكبار في الكنيسة و أعرف قيمتهم و أتعلم منهم

# 3: نصايح لمواجهة مشاكل تانية في الكنيسة

إصحاح 4 و 5

(إصحاح 4) عن تصحيح أفكار الزواج و الطعام

  • المعلمين دول كانوا بيعلّموا الناس ضد الجسد تماماً ... ضد الجواز و ضد أنواع من الأطعمة ... طبعاً ده ضد وصية ربنا من أول الخليقة (تكوين 1) عن تقديس الزواج، و كمان ضد تعليم ربنا يسوع إن مافيش طعام نجس (ليس ما يدخل الفم ينجّس الإنسان) و كمان الرؤيا اللي شافها القديس بطرس (أعمال الرسل 10) عن الملاية اللي عليها كل الحيوانات و ربنا بيقول له اذبح و كُل.

(إصحاح 5) عن الأرامل و الشيوخ

  • آية 1 ل 16 عن الأرامل .. طبعاً من يدايتها، و الكنيسة مهتمة باحتياجات الأرامل و ترعاهم مادياً ... لكن للأسف دخل أرامل من الشابات الغنيات و عايزين الكنيسة تصرف عليهم و هم أصلاُ بيؤذوا الكنيسة بتصرُّفاتهم و نميمتهم ... فطبعاً ده إهدار خاطئ لأموال الكنيسة، و بالتالي حط القديس بولس شرط: إن الأرملة تكون كبيرة في السن (مش قادرة تشتغل) و مالهاش حد من أهلها يصرف عليها

  • آية 17 ل 25 عن شيوخ الكنيسة ... و توجيه القديس بولس هنا، إن تيموثاوس يحترم الشيوخ (و هو الصغير في السن) و يعاملهم كأبهات و لكن لا يتجاوز عن تصرفاتهم السيئة اللي بتسيء للكنيسة، بل يوبّخهم بمحبة

  • (إصحاح 6) آية 1 و 2 عن العبيد المسيحيين .. طبعاً ساعتها كان كل الأغنياء في الإمبراطورية الرومانية عندهم عبيد ... فكان بدأ بعض العبيد اللي آمنوا بالمسيحية يقصّروا في شغلهم (خصوصاً لو سادتهم كمان مسيحيين) بحجة إن المسيحية خلّت السادة و العبيد واحد قدام ربنا ... لكن القديس بولس بيقول إن ده تطبيق خاطئ و إن العمل ماينفعش يكون فيه تقصير ... كمان اجتماعياً مكانش ينفع موضوع العبودية ينتهي مرة واحدة أو عن طريق المسيحيين بس عشان الناس ماتنظرش للمسيحية على إنها حركة لتحرير العبيد ... لكن على الناحية التانية طبعاً السادة المسيحيين المفروض يعاملوا عبيدهم كإخوة ... زي ما بنقرا في رسالة القديس بولس لفليمون و رسالته لكولوسي

لاحظ نفسك و التعليم و داوِم على ذلك، لأنك إذا فعلت هذا، تخلّص نفسك و الذين يسمعونك أيضاً

تيموثاوس الأولى 4 : 16
  • أهم حاجة للمعلم إنه يلاحظ تعليمه هو مظبوط ولا لأ ... نقدر نقرا تأمل على الآية دي هنا

و إن كان أحد لا يعتني بخاصته، و لا سيما أهل بيته، فقد أنكر الإيمان، و هو شرّ من غير المؤمن

تيموثاوس الأولى 5 : 8
  • تعليم واضح عن رعاية مادية لأهل بيتنا من الفقراء ... ماينفعش نسيبهم أو نطالب الكنيسة إنها تصرف عليهم و إحنا في مقدورنا نعمل كده ... دي مسئولية علينا و لو ماعملناهاش هايبقى شر عظيم علينا

نتعلّم إيه؟

للأسف ممكن يطلع ناس من الكنيسة يسيئوا ليها بسلوكهم أكتر بكتير من غير المؤمنين

يا رب أعطي حكمة لقادة الكنيسة لتصحيح و تقويم كل من يسيء إليها من الداخل

# 4: مشكلة محبة المال

إصحاح 6
  • بيكشف لنا القديس بولس إن هدف المعلمين الكذبة هو جمع المال ... بيطالبوا المتعلمين تحتهم إنهم يعوضوهم مادياً على تعليمهم ليهم (يعني عايزين يستفيدوا من وراء الخدمة) ... طبعاً ده عكس تعليم و حياة ربنا يسوع البسيطة المتواضعة.

  • و بينصحهم القديس بولس بالغنى الروحي ... أعمال التقوى و الرحمة على المساكين ... زي ما الكنيسة في أورشليم كان فيها الناس بتبيع و تعطي الأموال تحت أقدام الرسل عشان يوزّعوا على إخوانهم الفقرا و المحتاجين

لأن محبة المال أصل لكل الشرور، الذي إذ ابتغاه قوم ضلّوا عن الإيمان، و طعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة. و أما أنت يا إنسان الله فاهرب من هذا، و اتبع البر و التقوى و الإيمان و المحبة و الصبر و الوداعة

تيموثاوس الأولى 6 : 10 و 11
  • أوضح آية فيها تحذير من المال كسيّد على تفكيرنا و تصرّفاتنا ... المال اللي بيخلي الناس تخالف وصية ربنا. إحنا بقى المفروض نهرب من محبة المال و نعمل الأعمال اللي ترضي ربنا عشان نكون أغنياء بالروح ... و كده كده ربنا وعدنا إنه هيعولنا، فمش محتاجين نشيل أي هَمّ

نتعلّم إيه؟

محبة المال أصل فعلاُ لكل الشرور ... و بسببها عثرات كتييييير جداً و ضيّعت ناس كتيييييير جداً

يا رب ابعد عني هذا السيّد القاسي و خلّيه عبد لي أستخدمه للتمتع بما أوجدته لي ... و لمجد اسمك القدوس

  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالملخص على صفحة ال account بتاعك
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نستفيد بالملخص ده مع بعض
  • تقدر تعمل download للملخص على الجهاز بتاعك

تيموثاوس التانية

في تبعية ربنا يسوع، هانواجه تحديات و ضيقات و آلام و صراعات ... في الأوقات دي، وجود ربنا و محبته بيبانوا جداً لينا و بيبقى ربنا مصدر التعزية الحقيقي ... عشان كده لازم نحتمل و نمشي في سكة ربنا (اللي آخرها أبدية سعيدة .. الهدف اللي تهون قصاده أي تضحيات)

تسالونيكي الأولى

حياتنا مع ربنا يسوع مختلفة ... حياة مقدّسة ... و الدنيا حوالينا غالباً مش هاتقبل أفكارنا بل ممكن تضطهدنا ... إحنا المفروض نتمسك بربنا و بوصاياه، و مانتخلّاش أبداً عن محبّتنا لكل الناس ... و نعيش على رجاء القيامة و الأبدية السعيدة

تيطس

إحنا كمسيحيين في المجتمع مش دورنا إننا ننعزل عنه ولا إننا ننغمس في كل ما فيه و لا إننا نحاربه ... إحنا دورنا نكون إيجابيين في المجتمع، من خلال إيماننا و أعمالنا نُظهر نعمة و رحمة ربنا في حياتنا

كلّمنا

🤔 إيه رأيك في الملخص ده و طريقة الصفحة دي؟ هل سهّل عليك إنك تتابع السفر و تفهمه و تفتكر ملخّصه؟
🥰 إيه اللي عاجبك و حابب نركّز عليه أكتر؟
💡 إيه اللي مش عاجبك و حاسس إننا لازم نعمله أحسن؟ إزاي نطور و نحسن نفسنا؟
أي تعليق أو اقتراح هيفيدنا جداً