برنامج فتح كلام

الإحباط وقت الانتصار (إحباط إيليا)


تأمل عن إحباط إيليا رغم انتصاره على أنبياء البعل (ملوك الأول 19) ... إيه أسباب هذا الإحباط المفاجئ و إزاي ربنا تعامل معه و عالجه


وعظة الإحباط وقت الانتصار (عن إحباط إيليا بعد ما انتصر على أنبياء البعل ... و كيف تعامل الله معه) من برنامج فتح كلام لأستاذ عادل ألفونس


#قراءة:
#استماع:

الإحباط و الحزن طبيعي يحصلوا في الأزمات ... حتى لأشدّ الرجال
بس ليه في الظروف الصعبة ساعات أقدر أعتمد على ربنا و أنتصر، بينما لما الظروف تتحسن يجيلي إحباط بدل ما أفرح؟؟


جاله رسول من إيزابل ... قالت له إنها هاتقتله زي ما قتل أنبياء البعل

فأرسلت إيزابل رسولاً إلى إيليا تقول: «هكذا تفعل الآلهة و هكذا تزيد، إن لم أجعل نفسك كنفس واحد منهم في نحو هذا الوقت غداً».

ملوك الأول 19 : 2

إيليا هرب و راح البرية و قال لربنا: كفاية كده يا رب ... كفاية خدمة و تعب و مواجهات ... مش قادر ... خذ نفسي

فلما رأى ذلك قام و مضى لأجل نفسه، و أتى إلى بئر سبع التي ليهوذا و ترك غلامه هناك.
ثم سار في البرية مسيرة يوم، حتى أتى و جلس تحت رتمة و طلب الموت لنفسه، و قال: «قد كفى الآن يا رب. خذ نفسي لأنني لست خيراً من آبائي».
واضطجع و نام تحت الرتمة.

ملوك الأول 19 : 3 ل 5

التهديد من إيزابل مش حاجة جديدة ... بالعكس، ده إيليا ارتاح من معظم مشاكله:

  1. الملك آخاب انبسط بالمطر و بقى في هدنة مؤقتة معاه
  2. أنبياء البعل انتصر عليهم
  3. الشعب بدأ يرجع لربنا و اعترف أن الرب هو الله

يعني إيليا بعد ما كان عايش 3 سنين و نُص من حياته في حالة هروب و تهديد، بدأ الوضع يتحسّن و الصيقات تقِلّ ... ليه الإحباط؟

بس ليه بعد الآيات العظيمة دي يقول "بقيت أنا وحدي" و ينسحب (ما هو كان دايماً متعوّد يكون وحده، بل الشعب بدأ يرجع و كان فيه رجال للّه زي عوبديا حتى لو مش في المواجهة)؟


طبطب عليه و شجّعه

و إذا بملاك قد مسّه و قال: «قم و كُل».
فتطلع و إذا كعكة رضف و كوز ماء عند رأسه، فأكل و شرب ثم رجع فاضطجع.

ملوك الأول 19 : 5 و 6

ربنا شجّع إيليا و أكّله (زي المن كده: خبز الملائكة يعني الخبز الذي تحمله الملائكة ... زي شعب إسرائيل زمان)

اعتنى بيه عناية خاصة

ثم عاد ملاك الرب ثانية فمسّه و قال: «قم و كُل، لأن المسافة كثيرة عليك».
فقام و أكل و شرب، و سار بقوة تلك الأكلة أربعين نهاراً و أربعين ليلة إلى جبل الله حوريب،
و دخل هناك المغارة و بات فيها. و كان كلام الرب إليه يقول: «ما لك ههنا يا إيليا؟».
فقال: «قد غرت غيرة للرب إله الجنود، لأن بني إسرائيل قد تركوا عهدك، و نقضوا مذابحك، و قتلوا أنبياءك بالسيف، فبقيت أنا وحدي، و هم يطلبون نفسي ليأخذوها».
فقال: «اخرج و قِف على الجبل أمام الرب».

ملوك الأول 19 : 7 ل 11

وإذا بالرب عابر و ريح عظيمة و شديدة قد شقت الجبال و كسرت الصخور أمام الرب، و لم يكُن الرب في الريح.

ملوك الأول 19 : 11

و بعد الريح زلزلة، و لم يكُن الرب في الزلزلة.

ملوك الأول 19 : 11

و بعد الزلزلة نار، و لم يكُن الرب في النار.

ملوك الأول 19 : 12

و بعد النار صوت منخفض خفيف.
فلما سمع إيليا لفّ وجهه بردائه و خرج و وقف في باب المغارة، و إذا بصوت إليه يقول: «ما لك ههنا يا إيليا؟»
فقال: «غرت غيرة للرب إله الجنود، لأن بني إسرائيل قد تركوا عهدك، و نقضوا مذابحك، و قتلوا أنبياءك بالسيف، فبقيت أنا وحدي، و هم يطلبون نفسي ليأخذوها».

ملوك الأول 19 : 12 ل 14

شغّله و إدّاله مهمة

فقال له الرب: «اذهب راجعاً في طريقك إلى برية دمشق، و ادخل و امسح حزائيل ملكاً على أرام،
و امسح ياهو بن نمشي ملكاً على إسرائيل،
و امسح أليشع بن شافاط من آبل محولة نبياً عوضا عنك.

ملوك الأول 19 : 15 و 16

هو مَسَح إليشع بس (عمل تلت المهمة بس، و أليشع كمّل الباقي) ... لكن ربنا لم يغضب عليه، بل كرّمه و أخده حيّ في مركبة نارية

اللي طلب الموت وحده في يأس ... مات في مركبة نارية و كرامة عظيمة و تلميذه شايفه


فيه وقت للمواجهة و وقت للرعاية و إنك تسلّم اللي بعديك ... لكن في الآخر ربنا هو اللي بيسوق مش أنا ... و في الآخر هدفه يستخدمني للخير و يفرّحني


عجبتك الوعظة؟


  • تقدر تعمل account على الموقع من هنا و تحتفظ بالوعظة على صفحتك في ال favourites
  • تقدر تعمل share للصفحة دي مع أصحابك و كنيستك عشان نسمع و نستفيد بالوعظة دي مع بعض
  • تقدر تعمل download لكلام الوعظة على الجهاز بتاعك

نرحب جداً بكل الوعظات سواء اللي متسجلة لخدام في الكنيسة أو أي وعظة انت سمعتها و حابب تشاركها مع إخواتك ... لو سمعت وعظة حلوة تفيد الشمامسة من أي مرحلة عمرية ابعت لنا